القاهرة ــ محمد محمود


يبدو أن اللعنة بدأت تطارد كلّ من تحمل اسم شيرين في الوسط الفني المصري. قبل أيام، عادت الزوجة السابقة لعمرو دياب شيرين رضا إلى الأضواء، بعدما قبضت عليها الشرطة بتهمة الدعارة. وعقب انتهاء الأزمة، خرج عمرو دياب أخيراً عن صمته، مؤكداً أنه سيحاول الحصول على حقّ حضانة ابنتهما نور. أما شيرين وجدي، فقد صدر أخيراً حكم بالتحفظ على أموالها، وهي اليوم تعيش شبه هجرة قسرية بسبب اتهام زوجها (الذي هرب إلى لندن) بقضايا فساد. ولا تزال شيرين عبد الوهاب تخوض معارك شرسة مع منتج أعمالها نصر محروس، ونقابة الفنانين التي منعتها، بقرار، من الغناء في مصر. وقد تجددت الأزمة قبل أيام بعدما شنّ نقيب الموسيقيين حسن أبو السعود هجوماً ضدّها. وأخيراً، بدأت المشاكل القانونية تلاحق الممثلة شيرين سيف النصر، بسبب انسحابها المفاجئ من مسلسل «أصعب قرار».