لا تخطئ عيون الذين يشاهدون تسجيلات مصورة لمعظم أغنيات أم كلثوم، ذلك العازف الجالس خلفها مباشرة، قابضاً على عوده في حالة توحد مع المطربة واللحن والأغنية.