تنظّم «الهيئة الوطنية للاحتفال بالأوّل من أيار» اليوم احتفالاً في عيد العّمال، ليكون اللقاء مناسبة جديدة «نستذكر فيها نضالات ملايين العمال والكادحين، ونستذكر أنّ الطريق الوحيد لكسب حقوقنا هو وحدة المتضرّرين حول مشروع خلاصهم، ونكرّس عيداً عالمياً بالكفاح والتضحيات والبطولات»، وفق نص الدعوة.

ستوجّه خلال الاحتفال تحية إلى كل الذين علت أصواتهم في الشوارع والساحات من أجل حقوقهم ومطالبهم، والقضايا الوطنية والتحرّرية الكبرى: «نحيّي دائماً العمل الشريف والكسب النظيف، وكل المناضلين من أجل وحدة نقابية شاملة وفعالة ومستقلّة».

يهدف اللقاء إلى تأكيد دور العمال المحوري في عملية الإنتاج، وضرورة انخراط الحركة العمالية في الشأن العام، لضمان صحة المسار وإيجابية النتائج، في مواجهة «الانقسام الطائفي والمذهبي» الذي أسهم في تعطيل هذا الدور، وانعكس سلباً على المجتمع. ومن بين الأهداف أيضاً، التذكير بالإسهام الوطني الذي مارسته هذه الفئات الشعبية في حماية الاستقلال الوطني والتصدي لأشكال الغزو والعدوان اللذين تعرّض لهما وطننا ومنطقتنا العربية ولا يزالان. إلى جانب العدد الكبير من النقابيين الذي سيحضرون الاحتفال، سيحضر أيضاً عدد من الإعلاميين، بينهم سامي كليب، زاهي وهبي، وكرمى خيّاط، كذلك ستكون الكلمة الافتتاحية من نصيب نائب الأمين العام السابق للحزب الشيوعي اللبناني سعد الله مزرعاني، فيما الختام مع الفنان وسام حمادة عبر حفلة موسيقية.

اليوم : 17:00 ــ «المركز الثقافي الروسي» في فردان (بيروت)