رغم الشحّ الذي تعانيه، إلا أنّ الدراما اللبنانية ستسّجل حضوراً ولو خجولاً في رمضان. هكذا، بدأت شركة «مروى غروب» (مروان حدّاد) تصوير مسلسل «أحمد وكريستينا» (كتابة كلوديا مرشليان وإخراج سمير حبشي) الذي تؤدي بطولته المغنية سابين ووسام غسان صليبا. وقرّرت قناة «الجديد» الفوز بالعمل لعرضه في رمضان المقبل. يعود المسلسل بالمشاهد إلى أواخر الستينيات لينقل قصّة حبّ بين شاب وفتاة من ديانتين مختلفتين، والمشاكل التي يتعرّضان لها جرّاء هذا «الحبّ المحرّم». تقول مرشليان في حديث لـ «الاخبار»: «كتبت «أحمد وكريستينا» قبل أكثر من خمس سنوات، وكان يُفترض أن تلعب بطولته سيرين عبد النور ويوسف الخال. لكن شاءت الظروف أن يتأجّل ليبصر النور حالياً. مع الوقت، تغيّر النصّ ولم تعد البطولة تتناسب مع شخصيتي سيرين ويوسف». وتضيف أنّ «المسلسل يلقي الضوء على ضيعتين لبنانيتين من ديانتين مختلفتين، تشاء الصدف أن يُغرم أحمد (وسام صليبا) بكريستينا (سابين ــــ الصورة) ليواجها المجتمع الرافض لهذا الحبّ».

وتعتبر الكاتبة أن قصة الحبّ «تتناسب مع ما يمرّ به اليوم المجتمع اللبناني من رفض للعلاقات بين الأفراد الآتين من خلفية وثقافة وديانة مختلفة. القصّة نفسها تتكرّر حالياً مع مجموعة من الشباب. غالبية اللبنانيين يصفون أنفسهم أنهم غير طائفيين. وعندما تدق ساعة الحقيقة، يشدّ الجميع على حبال طائفته. وخير دليل على ذلك هو رفض الزواج المدني الذي يطالب به المجتمع منذ سنوات». ومن بين أبطال «أحمد وكريستينا»، نذكر: جورج شلهوب، إلسي فرنيني، يوسف حداد، دارين حمزة، سينتيا خليفة نيكولا دانيال وجان قسيس.
من جانب آخر، تلفت مرشليان إلى أنها انتهت من كتابة مجموعة من المسلسلات التي سيبدأ تصويرها قريباً، لكنها لن تُعرض في رمضان بل ستكون خارج السباق.


يتناول «أحمد وكريستينا»
الحب بين ديانتين مختلفتين

من بين تلك الأعمال «سمرا» الذي يدخل خفايا حياة مكتومي القيد الذين يعيشون في الخيم، ويتألّف من ستّين حلقة. ويروي المسلسل قصة فتاة تدعى سمرا، ترقص في الشارع من أجل الحصول على المال. أما المسلسل الثاني الذي انتهت مرشليان من كتابته، فهو «حيّ الورد» (إنتاج «انديمول»)، وكذلك مسلسل «فخامة الشكّ» مع المنتج مفيد الرفاعي (صاحب شركة MR7) وسيخرجه فيليب أسمر. وعن أبطال هذه الأعمال، تقول مرشليان: «أفضّل أن يوقّع الممثلون على تلك الأعمال ثم أعلن عن الأسماء». وعن أعمالها السينمائية، تشير إلى أن هناك فيلماً قيد التحضير هو «السيدة الثانية» (إنتاج Eagle Flims لصاحبها جمال سنان) الذي تلعب بطولته ماغي بو غصن، على أن يتمّ تصويره في الصيف المقبل، ويبصر النور في نهاية العام الحالي. إذاً، «أحمد وكريستينا» يدور في فلك الأعمال الاجتماعية التي تحارب الطائفية، فهل يكون عبارة عن كليشيهات شاهدناها في أعمال سابقة قاربت هذه القضية المهمة؟