في ظل الأزمات السياسية التي يعيشها لبنان، قرر تلفزيون «المستقبل» أن يزيد جرعة الكوميديا والضحك في دورة برامجه الجديدة التي تنطلق بداية الشهر المقبل. وعلى ما يبدو، لم تعد اسكتشات «لا يملّ» تفي بالغرض، لذا ستطرح المحطة في أوائل كانون الأول (ديسمبر) المقبل، برنامج «الكوميديان».

لن يعتمد البرنامج على مقالب الكاميرا الخفية أو يشارك في بطولته عدد من الممثلين العرب. هو نوع جديد من برامج المسابقات التي تكتشف أصحاب المواهب في الشرق الأوسط. ستبتعد لجنة التحكيم هذه المرة عن أصحاب الأصوات الجميلة، وتستقبل في «غرفة المحكمة» طلاب كليات الفنون والهواة الذين يمتلكون قدرات تمثيلية كوميدية. اما مقدمة البرنامج فهي مذيعة «سوبر ستار» رانيا الكردي.
وبعدما ابتعدت عن شاشة «المستقبل» لأكثر من سنتين بسبب إنجابها، ثم تقديم فيلم سينمائي وألبوم غنائي، ها هي الكوميديا تعيدها إلى «المستقبل»، وتضع حداً للأقاويل التي دارت في الكواليس وأكدت نشوء خلافات بينها وبين إدارة المحطة.
وفي حديث إلى «الأخبار»، أكدت المغنية والممثلة الأردنية أن العرض المادي لم يكن السبب الوحيد لعودتها إلى الشاشة، وإنما هي الرغبة بخوض تجربة إعلامية جديدة في الشرق الأوسط. هذا فضلاً عن سهولة التصوير، «فالبرنامج ليس مباشراً والحلقات مسجّلة. وهذا سيمكّنني من متابعة مشاريعي الفنية الأخرى». وها هي تغادر بيروت الأسبوع المقبل للمشاركة في تقديم مهرجان دبي السينمائي الدولي لسبعة أيام، ثم تعود لاستئناف تسجيل حلقات «كوميديان». وتعترف الكردي بأنها ذاقت طعم الشهرة يوم دخلت مجال التقديم في برنامج «سوبر ستار». لكنها، في المقابل، تريد إثبات موهبتها في التمثيل والغناء. لذا، ترفض الكردي كل النقد الشرس الذي وجّه ضد فيلمها السينمائي «الحاسة السابعة» الذي شاركت في بطولته مع أحمد الفيشاوي، «فهو يتمتع بكافة عناصر النجاح. إلا أن النقاد تعوّدوا على مشاهدتي في مكان آخر». وهي أيضاً تؤكد على نجاح ألبومها الغنائي «قوللي ليه» الذي حقق بعض الانتشار على رغم الظروف التي شهدتها المنطقة خلال فترة الصيف.
واليوم تؤكد أن تجربتها في «الكوميديان» ستكون مختلفة عن «سوبر ستار»، وخصوصاً أنها ستكون أقرب من المشتركين هذه المرة، وستؤدي دور «الصديق الذي يساعدهم على مواجهة المراحل والامتحانات الصعبة». كما تشير إلى أن استعطاف الجمهور غير وارد، «فالجمهور لن يستأثر باختيار نجم البرنامج، بل سيؤدي أعضاء لجنة التحكيم الدور الرئيسي في حسم النتيجة... سيكون التركيز فقط على المشاهد الكوميدية. وستتألف اللجنة من اسمين ثابتين من أهل الاختصاص، ونجمين من مشاهير الكوميديا في العالم العربي، يتغيّران في كلّ حلقة. يذكر أخيراً أن البرنامج جال على عدد من الدول العربية، وتم اختيار مشتركين من السعودية ولبنان ومصر وتونس والأردن. وضمت لجنة التحكيم في كل بلد عدداً من أبرز نجوم الكوميديا فيه. ويبقى السؤال: هل ينجح «الكوميديان» في فتح شهية المشاهدين على برامج الكوميديا كما فعل «سوبر ستار» مع برامج اكتشاف نجوم الغناء... قد يتمنى المشاهد انتقال العدوى إلى الفضائيات أخرى، وخصوصاً أننا نحتاج كثيراً إلى الضحك في هذه الأيام.
فاطمة...