strong>القاهرة ــ محمد محمود


شهدت خيم رمضان في العاصمة المصرية، نوعاً من التخمة الغنائية هذا الموسم، بسبب تنافسها على النجوم واستقطاب الجمهور، وكانت النتيجة تراجعاً كبيراً في حفلات عيد الفطر. لقد استُنزف النجوم وأغنياتهم وصورتهم وحضورهم طوال الشهر... وحين أطل العيد، لم يجد منظمو الحفلات أطباقاً طازجة وأسماء جديدة يضعونها على موائده! يكفي أن تتصل بأكبر عشرة فنادق في القاهرة، كي تكتشف أن الموسم شحيح، وأن حفلات العيد سلعة نادرة هذا العام.
أما الاستثناءات فقليلة، وتستحق الاهتمام. يطلّ مثلاً الفنان رابح صقر الذي أطلق ألبومه الجديد قبل ثلاثة أيام، في حفلة تقام ثاني أيام العيد في فندق “غراند حياة”، ساعياً الى اجتذاب الجمهور الخليجي الذي يزور القاهرة في العيد.
ويقيم فندق “سميراميس أنتركونتيننتال” حفلة واحدة يوم الأربعاء، يحييها كل من ماجد المهندس ومي كساب وشيرين عبد الوهاب التي لا تزال مصممة على تحدي قرار نقابة الموسيقيين بمنعها من الغناء، مكتفية بدفع غرامات مضاعفة، وهو أقصى ما يمكن أن تجازي به النقابة فنانيها “الخارجين على القانون”. وتراوح تذاكر الحفلة بين 125 و250 دولار للشخص الواحد، أي 1300 جنيه مصري، ما يعادل مدخول مواطن عادي في ثلاثة أشهر.
أما في شرم الشيخ، فتحلّ نانسي عجرم ضيفة على حفلة افتتاح أحد الفنادق الجديدة. وتستقبل المدينة السياحية راغب علامة وهشام عباس ومحمد حماقي في حفلة تقام في خليج نعمة، بينما تتجه إليسا جنوباً إلى منتجع الجونة القريب من الغردقة. وأعلنت ميريام فارس أنها ستغني في القاهرة أول أيام العيد، لكنها لم تحدد موعد حفلتها ومكانها.
أما نجوم الصف الثاني، فيتوزعون على الحفلات التي تنظمها الأندية والملاهي الكبرى من أجل جذب الزوار. ويغني كل من محمد حماقي وسعد الصغير ورامي صبري والشابة المغربية جنات في نادي الزهور في مدينة نصر.
إفلاس المسرح التجاري؟
على صعيد المسرح، أخفق القطاع الخاص في تقديم أي عمل جديد هذا العام. الحدث يتلخص بأن سمير غانم سيعيد عرض مسرحيته الشهيرة “دو ري مي فاصوليا”. ومثله يفعل أحمد آدم مع “برهومة وكلاه البرومة”. أما عادل إمام فسيحل ضيفاً على جمهور أبو ظبي مع مسرحية “بودي غارد” طوال أيام العيد، قبل أن يكمل عرضها في القاهرة للعام الثامن على التوالي. وتأتي المفاجأة هذا الموسم من مسرح الدولة، إذ يحمل جديداً لجمهور العيد مع “بيت الدمية” من بطولة بوسي عن نص لإنريك إبسن، و“نساء السعادة” لوفاء عامر، و“كيد النساء” لسلوى خطاب.
وإذا كنت ــ في مصر أو خارجها ــ غير متحمّس للخروج كل ليلة خلال العيد، تبقى لديك فكرة “اقتصادية” هي الأقنية الفضائية، الموسيقية والاستعراضية تحديداً... هناك عروض جديدة تقدمها القنوات الغنائية التي تعود بقوة بعد شهر من الغياب القسري. فقد أعلنت “ميلودي هيتس” تقديم كليبات جديدة، أبرزها “إحساس جديد” لنانسي عجرم، و“زي السكر” لديانا حداد، و“حبيبي” لجاد شويري، و“أنا مش زيهم” لدوللي شاهين... فيما تدخل “مزيكا زووم” المنافسة بحوارات مع ميريام فارس و دارين حدشيتي وبشرى المغربية.
ولن يشهد سوق الألبومات منافسة حامية للأعمال الجديدة خلال العيد. إذ تستقبل مراكز التوزيع فقط ألبومات مي حريري وحسام حبيب ونانسي زعبلاوي وسومة ومصطفى قمر وأغاني وردة التي أدتها في مسلسل “آن الأوان”، هذا فضلاً عن اسطوانات “روتانا” مع فضل شاكر وماجد المهندس ورابح صقر وغيرهم.