يبدو أن المغني جورج وسوف الذي يعتكف في قريته السورية كفرون بعيداً من النشاط الفني، قرر «العودة» إلى الأضواء، عبر إقامة حفلات فنية، وتصوير عدد من الكليبات لبعض أغاني ألبومه الأخير «هي الأيام».

وكان المطرب السوري الذي أصدر ألبومه قبيل أيام من بدء العدوان الإسرائيلي على لبنان، آثر الابتعاد عن الساحة الفنية لأكثر من ثلاثة أشهر، واعتذر في هذه الفترة عن إقامة الحفلات.
اما اليوم، وبعدما بدأت بيروت تستعيد عافيتها، قرر وسوف أن يستعيد نشاطه. واختار أن يصور بعض أغنيات ألبومه على طريقة الفيديو كليب، فأوكل المهمة إلى المخرج وليد ناصيف في أول تعاون بينهما. وأعلن المطرب السوري أنه سيصور أكثر من كليب في محاولة للتعويض عن غيابه عن المقابلات التلفزيونية.
وكان جورج وسوف قد شنّ هجوماً عنيفاً على المطربين الذين قدموا أغنية وطنية في فترة الحرب، مشيراً إلى أن الأغنية لم تعد تلعب اليوم أي دور في تأليب الرأي العام، وأن أصحاب هذه الأغاني كانوا ينوون جذب الانتباه ليس إلا.