أيها المصارعُ العنيد، يا غريمي، لشدّ ما أُبغِضك.

أنا تعِبتُ، وأنتَ لا تيأس.
فإذنْ، قل لي ما الذي يمكنُ أن أفعله؟
قل لي!...
.. ..
حسناً! ها أنا أقترحُ عليك هذه الصفقةْ:
نقتسمُ الجائزةْ.

أنتَ تموتْ
وأنا أُهيّئُ لجنازتِكَ الورد... وأَحتفِل.
30/6/2014

غوغاء

كلُّ ما تُشَمُّ منه رائحةُ تَعَصُّب... أبغضهُ وأتَّقِيه
إنْ كان مما يتّصل بالسماوات، أو الأوطانِ، أو الشعوب، أو الحضاراتِ، أو اللغاتِ والثقافاتِ، أو حتى طعومِ الفاكهةِ ومذاقاتِ الشرابِ وقوائمِ تصنيفِ الرياضيين.
أمّا ما يسمّيه الناسُ عادةَ «الحسَّ الشعبي»
فلا يعني لي إلّا شيئاً واحداً: الغوغاء.
26/6/2014