بعد الطفرة التي شهدتها الدراما اللبنانية في الموسم الماضي، ها هي تعود إلى سابق عهدها. في رمضان 2015، وجدت أربعة مسلسلات طريقها إلى العرض، لكن هذا العدد عاد ليتقلّص هذه السنة إلى اثنين فقط. يغلب على العملان المنتظران قصص الحب والمجتمع، وهما من حصة «المؤسسة اللبنانية للإرسال»، التي ما زالت مستمرّة في رهانها على الإنتاجات المحلية رغم تركيز زميلاتها على الأعمال السورية أو المشتركة التي تلقى رواجاً كبيراً في الآونة الأخيرة.

المسلسل الأوّل هو «وين كنتي» (إنتاج «مروى غروب» ــ lbci، وLDC، وlbci drama) للمخرج سمير حبشي والكاتبة كلوديا مرشليان التي تخوض السباق الرمضاني أيضاً من خلال «يا ريت» (إخراج فيليب أسمر ــ mtv). «رمزي» (نقولا دانيال)، أرمل ستّيني سيتزوّج من «نسرين» (ريتا حايك) التي تصغره جداً في السن، بعدما كرّس حياته لأولاده بعد وفاة زوجته. الخطوة الجديدة والمستغربة، ستُشكّل صدمة للابن «جاد» (كارلوس عازار) ولحبيبته «سيلّا» (جويل داغر) وللعائلة إجمالاً.
هنا، تبدأ معركة التخلّص من العروس اليافعة وإبعادها عن مزرعة العائلة، قبل أن تنشأ لاحقاً علاقة غرامية بين زوجة الأب والابن. هذه هي باختصار قصة «وين كنتي» الذي أكد سمير حبشي أنّه حاول فيه «توظيف اللغة السينمائية في الدراما التلفزيونية، لأنّنا أصبحنا في عصر تتمتّع فيه الدراما فيه بنفس أهمية السينما».

يغلب على العملين المنتظرين قصص
الحب والمجتمع

وفي تقرير عرضته lbci منذ فترة، أوضحت كلوديا مرشليان من جهتها أنّ نصّها يتناول مشاكل «تحدث في كل البيوت. يجب ألا تحصل، لكنّها تحدث ونحن نخفيها»، فيما سبق أن أشارت لـ «الأخبار» إلى أنّ حكاية العمل «اجتماعية عاطفية وعصرية». إلى جانب الأسماء السابق ذكرها، تشارك في العمل مجموعة من الممثلين، من بينهم آن ماري سلامة، ورندة أسمر، وأنطوانيت عقيقي، وجناح فاخوري، وجان قسيس، وغيرهم. كان يُفترض أن يبدأ عرض هذا المسلسل المؤلّف من أربعين حلقة قبل بدء شهر الصوم، وتحديداً في 23 أيّار (مايو) الماضي، على أن يُستكمل خلاله.
غير أنّ نقل مباريات بطولة لبنان لكرة السلّة حال دون ذلك، فتقرّر تأجيل العرض حتى رمضان. يذكر أنّ مشاركة كارلوس عازار في هذا المسلسل لا تقتصر على التمثيل، إذ أدّى الشارة الخاصة به، من كلمات وألحان سليم عسّاف.
المسلسل اللبناني الثاني على مائدة رمضان 2016 بعنوان «مش أنا» (إنتاج شركة m&m ــ ميلاد ومي أبي رعد). بعد خوضها التجربة السنة الماضية في «قلبي دق» (إخراج غادة دغفل) الذي لعبت بطولته إلى جانب يورغو شلهوب، وضعت رزق الله مسلسلاً جديداً على الخارطة الرمضانية، سيقدّم جوليان معلوف كمخرج للمرّة الأولى على الشاشة الصغيرة. «يلامس المسلسل قضايا مجتمع بأكمله. يتناول قضايا الحبّ والعنف والخيانات. ويركّز على مدى تأثير صراعات الإنسان على حياة الأشخاص»، وفق ما قالت رزق الله في اتصال مع «الأخبار». وأضافت: «لكلّ شخصية خطّ معيّن، وكل خطّ مختلف عن الآخر. كما يحمل العمل في طيّاته الكثير من القصص الإنسانية الآتية من صلب الواقع».
الثنائية هذه المرّة، ستجمع كارين (تؤدي شخصية «هنا») ببديع أبو شقرا (يؤدي شخصية «مجد»). «هنا» متزوّجة من رجل عجوز يملك ثروة كبيرة. تلتقي بعد وفاته بـ «مجد» الذي عاد من السفر للمشاركة في الدفن، ليصبح المشاهد أمام الكثير من الظروف الغامضة والأسرار المحيطة بكلّ منهما.
العام الماضي، عمل الفنان اللبناني مروان خوري على شارات مسلسلات عدّة، بينها «قلبي دق» التي لاقت رواجاً كبيراً. اليوم، يحضر خوري في شهر الصوم بأغنية واحدة فقط مخصصة لـ «مش أنا» (lbci، وLDC، وlbci drama)، وتحمل الاسم نفسه.