تزوّجت الحسناء السورية هبة نور نجل رجل أعمال سوري معروف، فغابت هذا الموسم عن التلفزيون، بينما اختارت لينا دياب صاحب ماركات عطور شهيرة لتتزّوجه وتغيب كلياً عن الدراما. كذلك، غادرت نسرين الحكيم مهنة التمثيل كلياً، وسجّلت الممثلة لورا أبو أسعد عاماً جديداً من الغياب لمصلحة الدوبلاج وغيره. كل ذلك لا يمثّل ثقلاً فعلياً بالنسبة إلى الدراما السورية، وربما لن يترك أي ممثل ـــ مهما كان جحمه ـــ فراغاً يذكر إذا ما غاب عن الشاشة ضمن زحمة الأعمال الرمضانية العربية التي يتجاوز عددها سنوياً 100 مسلسل. مع ذلك، ربما يتفقّد جمهور الدراما السورية مثلاً النجم أيمن زيدان، فلا يجده أمام الكاميرا، على اعتبار أنّه تفرّغ لإخراج مسلسله «أيّام لا تنسى» (عن رواية «ألف شمس مشرقة» لخالد الحسيني، وسيناريو وحوار فايزة علي ـ «تلاقي»، «سوريا دراما»).

وسيكون الغياب الأبرز للنجم وائل شرف «عكيد باب الحارة» بعدما قرّر الاعتذار عن عدم المشاركة في الأجزاء الجديدة من المسلسل الشامي الشهير، ورأى أن المشروع بات تجارياً بطريقة رخيصة. ثم آثر الابتعاد كلياً عن الشاشة هذا العام. وأقصى المرض النجمة المخضرمة هالة حسني عن الظهور للعام الثاني على التوالي، من دون أن تؤدّي المؤسسات الحكومية السورية دورها تجاه نجمة «مرايا»، لكن مهلاً، أين أمست هذه السلسلة الشهيرة للنجم ياسر العظمة؟! بعدما تمكّن قبل سنوات من إنجاز آخر جزء منها في دولة الجزائر وعرض حصرياً عبر محطاتها، انكفأ صاحب التاريخ الطويل الذي ارتبط اسمه بشكل محدد بهذا العمل. وقفت «مؤسسة الإنتاج التلفزيوني» متفرجة عليه، وهو عاطل من العمل الدرامي، برغم أنها تستقطب الخبرات القديمة التي لم تعد تجد فرصاً إنتاجية مناسبة لها هذه الأيّام. وقد سمعنا عن مشروع قد يعيد العظمة إلى الشاشة، لكن الكلام ذهب أدراج الرياح.
على الطرف الآخر، يسجّل الموسم الرمضاني عودة قوية للنجم سلّوم حدّاد بالنسبة إلى الدراما السورية الخالصة، عبر ستة أعمال: هي «الندم» (حسن سامي يوسف والليث حجو ـ «الجديد»)، و «خاتون» (طلال مارديني وتامر اسحق ـ mtv)، و «صدر الباز» (رامي المدني وبتول الورد وتامر اسحق ــ «المنار»)، و «زوال» (تأليف يحيى بيازي وزكي مارديني وإخراج أحمد إبراهيم أحمد ـ «سوريا دراما»)، وسباعيات «عابرو الضباب» (تأليف إخراج يزن أبو حمدة)، وخماسيّات «وجع الصمت» (mtv). وتعود النجمة الأردنية السورية صفاء سلطان إلى الدراما السورية من خلال أعمال عدة هي «بقعة 12» (مجموعة كتّاب سيف الشيخ نجيب ـ «سما»، «سوريا دراما»)، و«أحمر» (كتابة الزميل علي وجيه ويامن حجلي وإخراج جود سعيد)، إضافة إلى مشاركتها في «السلطان والشاه» (سيناريو العراقي عبّاس الحربي، وإخراج محمد عزيزية) الذي يعد أيضاً بوابة لعودة النجم السوري سامر المصري إلى الشاشة بعد غياب طويل. كذلك، تؤدي سلطان دوراً رئيساً في مسلسل «دومينو» (بثينة عوض وغسان عقلة، إخراج فادي سليم ـ «الجديد»). العمل نفسه يحضر فيه عبد المنعم عمايري إلى جانب مجموعة من الأعمال منها «بقعة ضوء 12»، و«أحمر»، و«سليمو وحريمو» (فادي غازي ـ «الجديد») و «لست جارية» (فتح الله عمر وناجي طعمي- الفضائيات السورية)