منذ سنوات، أصبحت السمة الرئيسية لبرامج رمضان تنقسم بين برامج الكاميرا الخفية أو البرامج الدينية، بينما تراجعت البرامج الحوارية مع الفنانين والنجوم. كالعادة، يتصدّر رامز جلال قائمة البرامج المتوقع نجاحها وإثارتها للجدل في رمضان 2016، من خلال «رامز يلعب بالنار» (حصرياً على mbc) الذي صوّر في المغرب. العمل المنتظر هو برنامج مقالب كوميدي أكشن، إذ يدعو فريق البرنامج فنانا لحضور إفتتاح أحد الفنادق في المغرب، وأثناء حضور الضيف داخل الفندق يشبّ حريق فيه. لا يجد الفنان حلّاً إلا الصعود إلى أعلى الفندق من خلال السلّم، ويضع بعض العاملين حواجز وكلاب الحراسة التي تملأ السلم، ويكون على الضيف أن يتخطّاها. يهرب من الحريق ويصعد في مروحية، ليُفاجأ في النهاية بوجود رامز جلال بداخلها. من المقرّر أن يستضيف البرنامج مجموعة من النجوم العرب والعالميين في مجالات التمثيل أو الرياضة، منهم: عمرو يوسف، وأمير كرارة، والخليل كوميدي صاحب فيديوهات مثيرة للجدل على اليوتيوب، وستيفين سيغال.
يعرض «ميني داعش»

حصرياً عبر قناة «النهار»


في المقابل، ينافس رامز زميله هاني رمزي للعام الثاني على التوالي في تقديم هذه النوعية من البرامج. ظهر الثاني في رمضان عام 2015 عبر شاشة «الحياة» من خلال برنامج «هبوط اضطراري»، ويطلّ أيضاً هذا العام على المحطة نفسها من خلال برنامج «هاني في الأدغال». تعتمد فكرة البرنامج على المواجهة بين ضيوفه المشاهير والحيوانات المفترسة وهم داخل عربة في الأدغال، تغطّيها شبكة من الحديد على شكل قفص يظهر ما يوجد خارجه.
في سياق متصل، يواصل الإذاعي والممثل خالد عليش للسنة الثانية أيضاً تقديم برامج المقالب من خلال برنامج «ميني داعش» الذي يُعرض حصرياً عبر قناة «النهار». تدور فكرته حول إستقطاب عدد من الشخصيات الفنية إلى فيلا مهجورة في منطقة العباسية في القاهرة، ليكتشفوا بعدها أنّها وكر للإرهابيين وتنظيم «داعش». هذا الأمر يضع الضيف في ورطة، إذ يجبره «الإرهابيون» على التعاون معهم وتنفيذ بعض العمليات الإرهابية وإلا فسيكون مصيره الموت. من أبرز ضيوف الحلقات هبة مجدي، والمغنية الشعبية أمينة، وحسام داغر، وسليمان عيد. يُذكر أن عليش كان قد قدّم العام الماضي برنامج «100 ريختر» الذي كان يُعرض على «mbc مصر».
أما الممثل والمغني إدوارد، فيعود لتقديم البرامج من بوّابة برنامج المقالب أيضاً. سيحمل عمله إسم «إوعى يجيلك إدوارد» (ontv). في سياق آخر، لا تجديد كبيراً في البرامج الدينية حيث تتكرّر الوجوه التي تظهر كل عام لتقديم هذه النوعية من الأعمال التي يمكن أن نصنّفها بأنّها دينية إجتماعية أيضاً. على رأس هذه البرنامج «طريق الحياة» للداعية عمرو خالد، و«اللهم تقبل» لعبلة الكحلاوي، و«من القلب للقلب» الذي تقدمه الإعلامية إيمان رياض عبر شاشة «mbc مصر»، كما يقدّم الداعية مصطفى حسني برنامج «فنّ الحياة»، وتقدّم الإعلامية دعاء عامر برنامج «النهاردة» على شبكة تلفزيون «النهار» التي تطلق أيضاً قناة جديدة لمناسبة رمضان هي «النهار نور». ويعود عبر شاشة cbc الداعية الإسلامي الحبيب علي الجفري من خلال الجزء الثاني من برنامج «أيها المريد»، فيما يواصل الشيخ خالد الجندي تقديم برنامجه «نسمات الروح» عبر شاشة «الحياة». أما باقي الفضائيات، فلم تعلن حتى الآن عمّا ستقدمه للجمهور من برامج على شاشاتها.
على الضفّة الأخرى، تغيب البرنامج الفنية عن الشاشات اللبنانية، لتستبدل بمجموعة من الأعمال المنوّعة. تعرض mtv برنامج «عيش وكول غيرا» لكميل أسمر، الذي تقوم فكرته على تثبيت الكاميرا في الشارع ومراقبة ردود أفعال الناس على موقف طارئ. على mtv أيضاً، نشاهد برنامج «من جيلك» الذي يقدّمه محمد قيس ويعرض يومياً بعد نشرة الأخبار.
يتركّز العمل على منافسة بين الأجيال في إطار المعلومات والمسابقات. أما otv، فقد مدّدت حلقات برنامج «عل المكشوف» الذي تقدّمه دانيا الحسيني كلّ أربعاء لغاية شهر أيلول (سبمتبر) المقبل. العمل التلفزيوني الحواري يُعرض حالياً، وسيستقبل عدداً من الفنانين.
من جانبها، لم تفاجئ lbci متابعيها عندما قرّرت عدم بثّ أيّ برنامج فنّي في شهر الصوم. فالقناة تكتفي بعرض عدد كبير من المسلسلات على مدار اليوم. كذلك الحال بالنسبة إلى قناة «الجديد» التي تصوم أيضاً عن الأعمال التلفزيونية الترفيهية، وتكتفي بعرض المشاريع الدارمية.