منذ عام بناء «تلفزيون لبنان» (1959)، حتى 2013، لم تمّر سنة على التلفزيون من دون انتاج خاص بشهر رمضان. تطوّر هذا الانتاج من تقديم برامج ترفيهية كوميدية بسيطة، إلى انتاج مسلسلات درامية كانت تُخَصّص للشهر الكريم عبر قصص اجتماعية وانسانية من الروايات العالمية، أو دينية عن بعض الشخصيات الاسلامية المؤثرة في التاريخ، وكان هناك دوماً برنامج محلّي يستقبل شخصيات ثقافية وفنية وأدبية في إطار موسيقي وغنائي.

كان ذلك قبل أن يتحول شهر رمضان إلى طقس تلفزيوني جارف في العالم العربي، يستقطب أكبر الانتاجات الدرامية والفنية. حتى في ظروف الحرب اللبنانية وما بعدها، ثم في أيام السلم وصولاً الى 2013، ظلت القناة الحكومية تحاول مواكبة الموجات التلفزيونية العربية الرمضانية، على صعيد الدراما، ولو مستعادةً احياناً كثيرة، وعلى صعيد البرامج التي كانت صناعةً محلية تنافس الصناعات المماثلة في المحطات اللبنانية. وبين رياض شرارة الذي قدم في السابق عدداً من تلك البرامج، وعبد الغني طليس الذي قدم أخيراً (على مدى خمس سنوات) برنامجاً مماثلاً، حافظَ «تلفزيون لبنان» على حضوره.

فقرة من عشر دقائق فقط تحتوي على إرشادات للصائمين!

وصلنا الى عام 2013 وكانت هناك مشكلة بين وزير الإعلام يومها وليد الداعوق، والمدير العام الراحل ابراهيم الخوري. هكذا، مّر شهر رمضان «ناشفاً» في التلفزيون الرسمي. وفي العام التالي، كانت حكومة الرئيس تمام سلام، وجاء وزير إعلامها رمزي جريج ليؤمن لـ «تلفزيون لبنان» موازنة «محترمة جداً» تواكب انطلاق عمل المدير الحالي طلال المقدسي. لكن تلك الموازنة لم يُستخدم منها في البرامج إلا النزر اليسير، فمّر شهرا رمضان 2014 و2015 من دون أي برنامج محلّي مناسب يحافظ على صيت التلفزيون الرسمي في هذا المجال. اللهم الاّ برنامج «حزازير» المتواضع كان يعرض منتصف الليل.
نحن اليوم في عام 2016، وفي شهر رمضان، وأمام عشرات لا بل مئات الانتاجات التلفزيونية والعربية. أما «تلفزيون لبنان» فليس فيه أي برنامج محلي، لا حتى «حزازير» ولا مقابلات ولا ألعاباً! جل ما فعله التلفزيون الرسمي أنّه خصّص في البرنامج الصباحي فقرة من خمس إلى عشر دقائق، تتناول نصائح للصائمين وما الى ذلك من ارشادات، و«أحدث» مسلسل درامي سيعرضه عمره عشر سنوات، وعرضته من قبل عشرات المحطات!
مسؤولية مَن خلوّ شاشة «تلفزيون لبنان» من أي برنامج محلّي يغطي وقت السهرة الاساسي اذا كان الانتاج الدرامي متعذراً، مع التذكير بأن الموازنات اللازمة لا تزال سارية من وزارة الاعلام بدعم مباشر من الوزير جريج ومفوّض الحكومة لدى «تلفزيون لبنان» مدير عام الاعلام حسّان فلحة، الى التلفزيون الرسمي؟ ولو أن هناك مجلس ادارة متكاملاً للتلفزيون، هل كان لقرارٍ فردي بتجاهل المناسبة الرمضانية المؤاتية لاثبات الوجود بين المحطات الكثيرة أن يمّر من دون أي مساءلة أو نقاش؟ وهل بالإمكان استدراك الأمر ونحن في بداية الشهر؟