وسط حبكة درامية كوميدية خفيفة، تحكي كيفية انعكاس الصراعات الداخلية الإنسانية على المحيط بشكل مباشر، وتتأرجح موضوعاتها بين الحب والخيانة والعنف، وضعت الممثلة والكاتبة كارين رزق الله نصها الجديد «مش أنا» (إخراج جوليان معلوف) الذي يعرض اليوم على شاشة lbci. في حلقاته الأولى، تضمّن العمل قضية ما زالت أصداؤها تتردد قانونياً وإعلامياً وحقوقياً، الا وهي قضية المستأجرين القدامى. لكن طريقة تناولها من قبل الكاتبة أثارت استياء «لجنة الدفاع عن حقوق المستأجرين في لبنان»، بما يظهر في مسلسلها من تصوير للمالك (والد البطلة في المسلسل) الذي صار ناطور مبنى ورثه عن أهله. في العمل، نرى هذا الرجل يستعطف المستأجرين ويقوم بخدمتهم وبغسل سياراتهم الفارهة، ليستحصل على بدل لهذه الخدمات. انحياز رزق الله في نصها للمالكين، جعل اللجنة تطالب lbci بوقف العمل على شاشتها بسبب «إساءته للغالبية الساحقة من المستأجرين» (عددهم 180 ألف عائلة)، و«إثارته للأحقاد» و«اعتدائه» على كراماتهم. وذكّرت اللجنة المحطة بتغطيتها العادلة لقضيتهم خلال العامين المنصرمين.
رأى المنتقدون أن مسلسلها صوّر هذه الفئة بوصفها متجنّية على المالكين

بيان اللجنة أعاد رسم ما يحصل اليوم في لبنان بخصوص هذه القضية التي يقع ضحيتها كلّ من المالكين والمستأجرين القدامى على حدّ سواء، بسبب السياسات الاقتصادية والاجتماعية التي ما زالت تعتمدها الدولة اللبنانية، وجعلت قانون الإيجارات الجديد مساراً لتهجير آلاف العائلات «خدمة لمصالح الشركات العقارية وأصحاب رؤوس الأموال من تجار البناء». بيان «لجنة الدفاع عن حقوق المستأجرين في لبنان» اعتبر قضية المستأجرين القدامى «إنسانية اجتماعية ووطنية»، مشيراً إلى أنّ الفن من شأنه «السمو بالمجتمع»، لا استخدامه «للتلطّي» خلفه بغية إبراز معالجة كهذه.
البيان الاستنكاري قابلته كاتبة «مش أنا»، كارين رزق الله بالاستهجان، على اعتبار ما تقدمه اليوم على شاشة lbci يندرج ضمن «المنطق وحرية الرأي». وفي اتصال مع «الأخبار»، اعتبرت رزق الله المالكين من «فئة المظلومين»، والمستأجرين الذين قضوا أكثر من 30 عاماً في بيوتهم هم «مرتاحون»، بسبب الإيجارات الرخيصة. ورأت أنّ المالكين في هذه الحالة باتوا على حافة الإفلاس، ولا يستفيدون من عقاراتهم. وانطلاقاً من بيان المستأجرين القدامى، في أن المظلومية واقعة على الطرفين، أصرّت الممثلة اللبنانية على رأيها مع إقرارها بهذه المعادلة، لكن مع انحياز واضح لطرف المالكين بقولها إنّ «المستأجر كان لديه الوقت ليفتش عن منزل آخر»، وإن المالك في نهاية المطاف «بدو حقه». رزق الله استهجنت في الوقت عينه مطالبة اللجنة بإيقاف المسلسل، معتبرة هذا الأمر «تعدّياً على حرية التعبير»، وغياباً للحجج والقضية التي يدافع عنها المستأجرون القدامى.

«مش أنا»: 20:30 يومياً على شاشة lbci