«مسلسل «القيصر» مكتوب برعاية وزارة الداخلية! يوسف الشريف جاء هذا العام ليجمّل صورة رجال الأمن ويشوه المنظمات الحقوقية. كيف لضابط عمليات خاصة يقتحم منزل إرهابي أن يقول بتقبيل رأس نجل صاحب المنزل؟». ما سبق هو ملخص الاتهامات التي طالت مسلسل «القيصر» (كتابة محمد ناير وإخراج أحمد نادر جلال) جديد الممثل يوسف الشريف الذي تعرضه قناة «أون. تي. في» حصرياً في رمضان. جمهور المسلسل بمعظمه من الشباب، وهي صفة لصيقة بجمهور يوسف الشريف. لهذا يشاهده معظم مريدوه عبر الإنترنت أكثر من شاشة التلفزيون.

الحلقة الأولى على سبيل المثال حققت بمفردها قرابة مليوني مشاهدة عبر اليوتيوب، وهو المعتاد مع مسلسلات الشريف المتخصص في دراما الإثارة والحركة طوال الأعوام الخمسة الماضية. لكن يبدو أنّ سادس مسلسلاته لن يمر بهدوء، ولن يحقق نجاحاً من دون عواصف. حالما تجاوز أزمة استخدام صور ضحايا مذبحة رابعة وعاصفة سانت كاترين (الأخبار 16/6/2016) باعتبارهم تجار سلاح، انطلقت أزمة أخرى.

الحلقة الأولى حققت مليوني مشاهدة عبر اليوتيوب
توالت تعليقات من متابعي المسلسل تؤكد أنّ العمل يعنى بشكل مباشر بتجميل صورة رجال الأمن، عبر إظهار كل ضباط الشرطة بهيئة ملائكية خلال مطاردتهم الإرهابيين وتجار السلاح في سيناء. بل إنّ أحد الضباط (يجسده أحمد سعيد عبد الغني) قبّل رأس طفل أحد الإرهابيين وهو يقتحم منزل الأخير. وفي أحد المشاهد، يقول زعيم تشكيل إرهابي إنّه معجب بأداء رجال الأمن.
ربط بعضهم بين كون المسلسل معروضاً على قناة «أون. تي. في» التي تحولت إلى الاتجاه الحكومي أخيراً، وبين الاتهامات التي تلاحق الشريف الذي هو أيضاً صاحب فكرة العمل. وسرعان ما خرجت زوجته ومديرة أعماله إنجي علاء لترد عبر فايسبوك، مؤكدة أنّ زوجها ليس له أي توجهات سياسية. وتمنت على المنتقدين عدم تفسير المسلسل حسب أهوائهم السياسية وتحميل أبطاله ما ليس فيهم. وأكدت أن الفكرة التي كتبها يوسف، لم تتضمّن ذكر وزارة الداخلية على الإطلاق. وأوضحت أنّ فريق عمل المسلسل قام بتحويل الفكرة إلى شخصيات وأحداث، ومن الطبيعي أن تكون للمؤلف وللمخرج رؤية في تفسير الفكرة. وكتبت إنجي علاء على صفحتها الرسمية على فايسبوك نص فكرة المسلسل كما دوّنها يوسف الشريف وهي: «شاب ترعرع داخل مجموعة من العصابات الدولية في بلد أوروبي متخصصة في خطف الأطفال وتدريبهم وانتزاع الإنسانية منهم وتطويعهم لتنفيذ عمليات دولية مع حكومات وأجهزة مخابراتية على مستوى العالم، وجني أموال طائلة من خلال هذا البيزنس. لكن حدث لهذا الطفل أثناء تدريبه مواقف إنسانية جعلت المشاعر تتسلل إليه، مما أجبره على الهروب من هذه الجماعات. ولم يجد سوى سجن مصري سري للاختباء منهم فيه». من جانبه، قال المؤلف محمد ناير في اتصال مع «الأخبار» إنّ كل ما تردد في هذا الشأن «كلام فارغ»، فالمسلسل يدور حول محاربة الإرهاب، القضية التي تشغل بال المصريين والعرب حالياً. ومَن يحاربه، هم رجال الأمن «فهل المطلوب أن يظهروا في صورة مغايرة للواقع؟»، مشدداً على أنّ هناك من يصمّم على الخلط بين رجال محاربة الإرهاب في الجيش والشرطة، وبين عناصر أمنية ترتكب أخطاء بحق المواطنين في الحياة اليومية بعيداً عن المعارك التي تدور كل ساعة بين الأمن والإرهابيين. وتابع أنّهم أدركوا مبكراً استحالة إرضاء كل الأطراف في هذا العمل، وأنه لم يسجل له قبلاً تقديم أي عمل يجمّل أي مؤسسة من مؤسسات الدولة. وطالب بالصبر حتى انتهاء المسلسل والحكم على كل الأحداث لا بعضها. وأشار إلى أن مسلسلات يوسف الشريف كانت تعرض حصرياً لمدة عامين عبر قناة «الحياة»، متسائلاً: «لو كان «القيصر» ذهب إلى القناة نفسها، كيف كان سيربط المتربّصون بين مضمونه وبين القناة المعروضة عليه كما يفعلون حالياً مع «أون. تي. في»؟».

* «القيصر»: يومياً 20:00 بتوقيت بيروت على «أون. تي. في»