المعلمة تطفئ شمعتها المئة: سلوى روضة شقير سيّدة القصر

من الواقعية إلى التجريد الخالص مسيرة حافلة بالتحولات

من الواقعية إلى التجريد الخالص مسيرة حافلة بالتحولات

لم تقدم الفنانة سلوى روضة شقير (1916) أعمالها الأولى في محطاتها الفنية اليانعة. منذ بداية موهبتها، تتلمذت على يد عمر الأنسي، ومصطفى فروخ. هذا ما قادها في البدايات الى المدرسة الواقعية، لكنها أبت أن...

ديانا خليل

منحوتاتها في باحة «سرسق»... السرّ في التكعيب

منحوتاتها في باحة «سرسق»... السرّ في التكعيب

تقريباً لا يوجد مرحلة أساسية في حياة سلوى روضة شقير. جميع المراحل أساسية والفن التشكيلي بالنسبة لها يساير الحداثة حيناً ويداعبها حيناً آخر. غير أن تحديد الفواصل الزمنية التي تحدد أعمار أعمالها يحوم...

أحمد محسن

ماذا يعلّمنا فنها اليوم؟

«كل شيء له حياة، يكبر» بهذه الكلمات قدّمت سلوى روضة شقير منحوتتها عام 1983، وسط ازيز مروحيات الجيش ورذاذ من بتلات الورود. تلك المنحوتة التي تألّفت من ستّ وحدات، كانت تتميز بإمكانية أن تكبر من خلال...

كيرستن شايد