● أثبت يحيي الفخراني من خلال مسلسل «ونوس» أنه الممثل الناجح دائماً، يدفع شخصياته إلى متحف التمثيل، ويجعلها تقيم في ذاكرة الجمهور لسنوات طويلة مقبلة. سواء كان اسم المسلسل يحمل اسم الشخصية أو لا، فإنّ الفخراني ممثّل يحترم النص، ويجتهد من أجل إقناع المتفرّج بأنّ مَن يطلّ على الشاشة ليس الممثل الكبير، بل الخواجة عبد القادر، أو شيخ العرب همام، أو حمادة عزو، وأخيراً ونّوس. الشيطان محبوب في رمضان للمرة الأولى، ومعركته مع أسرة «ياقوت» تابعها الجمهور بشغف وصل إلى حدّ الاهتمام بتفسير شفرات الشارة المكوّنة من لوحات فنّ تشكيلي مستوحاة من «الكوميديا الإلهية» لدانتي وأعمال كلاسيكية أخرى. فسّر الجمهور أسماء الشخصيات، وكيف اختارها السيناريست عبد الرحيم كمال بعناية، حتى مكان عمل «ونّوس» في المسلسل حيث يوجد في مدينة ملاهٍ مهجورة، في إشارة إلى أن الشيطان يلهي الإنسان عن جوهر الحياة. كل ذلك في إطار لم يخل من الكوميديا التي يُبدع الفخراني في تقديمها من قلب المشاهد المؤثرة والحزينة. كذلك نجح المخرج شادي الفخراني في اختيار طاقم تمثيل يصعب القول بأنه قد شابته المجاملات أو التدخلات الإنتاجية، على غرار ما يحدث في مسلسلات أخرى عدّة. وفّر المسلسل شهادة ميلاد لوجوه عدة أبرزها: اللبناني نيكولا معوض الذي تعرّف إليه الجمهور المصري من خلال شخصية الشيخ فاروق. كذلك، هناك المغني محمد الكيلاني الذي حقّق بشخصية نبيل جماهيرية لم تتوافر له كمغنٍّ انطلق منذ 10 سنوات، ونهى عابدين في شخصية دينا. وبرع فنانو جيل الوسط، منهم حنان مطاوع، ومحمد شاهين، وسماح السعيد، إلى جانب المخضرمين نبيل الحلفاوي وهالة صدقي ولطفي لبيب.


* «ونوس»: 20:00 بتوقيت بيروت على cbc