■ «فيكتوريا» لجوستين ترييه

4/7 ــ س:20:30

تفتتح التظاهرة مع «فيكتوريا» (90 د)، الشريط الروائي الثاني للفرنسية جوستين ترييه. بطلة هذه الكوميديا المعقّدة هي المحامية الجنائية فيكتوريا سبيك (فرجيني إيفيرا) التي تعاني من عدم القدرة على القيام بأي انفعال عاطفي. ذات نهار تجد نفسها وسط جريمة قتل، بعد أن تقبل الدفاع عن صديقها فينسنت المتهم الأول في هذه الجريمة الغريبة التي ليس هناك شاهد عليها سوى الكلب.



■ «طائر أصفر» لكي رجغوبال
13/4 ــ س: 20:30

بطل «طائر أصفر» (112 د) للمخرج السنغافوري هو سيفا. يخرج الأخير من السجن بعد سنوات قضاها نتيجة تهريبه للمنوعات، ليصطدم بأمه التي لا تزال ترفض أن تسامحه. لا يجد الرجل أمامه سوى البحث عن زوجته السابقة وابنته، ليصطدم مجدداً بحقيقة غير محتملة متعلقة بعائلته. ترافق الشريط محاولات تخلّص سيفا من الذنب الثقيل الذي ألقي عليه.



■ «نيء» لجوليا دوكورنو
11/7 ــ س: 20:30

كان العرض الأول لفيلم «نيء» (95 د) إعلاناً عن ولادة موهبة إخراجية جديدة هي جوليا دوكورنو. يحكي شريط المخرجة الفرنسية القصة الغرائبية للفتاة جوستين التي تبلغ 16 عاماً. على خطى عائلتها التي يمتهن كل أفرادها النباتيين الطب البيطري، تلتحق بالجامعة في سن مبكر لدراسة الطب البيطري. لكن حادثة إجبارها على تناول اللحم النيء في الجامعة ستكشف عن شخصيتها الحقيقية المخبأة.


■ «جزيرة اللؤلؤ» لدافي شو
6/7 ــ س: 20:30

يترك الشاب بورا قريته للالتحاق بعمل جديد في مواقع بناء «جزيرة اللؤلؤ»، المشروع البراق والحديث المخصص للأغنياء. في هذا المشروع الذي يعد رمزاً لمستقبل كامبوديا، يلتقي بورا مجدداً بشقيقه الأكبر سولي الذي كان قد فقد قبل 5 سنوات. في «جزيرة اللؤلؤ» للمخرج الكامبودي الشاب دافي شو، سنرى العالم الجديد الذي ينتظر بورا. إنه عالم الإثارة والنساء والحياة الليلة وعالم الأوهام.



■ «شاهد الرجال يسقطون» لجاك أوديار
9/7 ــ س: 20:30

ضمن احتفالها بالعيد العاشر، تخصص «متروبوليس» موعداً استثنائياً مع جاك أوديار وشريطه «شاهد الرجال يسقطون» (90 د ــ 1994). بعد لقاء مع المخرج الفرنسي، سيعرض الفيلم الروائي التشويقي الذي يقدم وصفاً سيكولوجياً للأبطال الثلاثة: العلاقة المرضية بين المقامر ماركس والشاب فريديك الذي يتبعه دائماً كاللعبة، وسيمون الذي يقتل صديقه ميكي في جريمة غامضة.


■ «ميموزاس» لأوليفر لاكس
7/7 ــ س: 20:30

حاز «ميموزاس» (90 د) لأوليفر لاكس على الجائزة الكبرى في «أسبوع النقاد». تجري أحداث شريط المخرج الإسباني في الصحراء المغربية حيث تنتقل كرفانة تنقل شيخاً يحتضر إلى مدينة سجلماسة التاريخية، حيث طلب أن يدفن إلى جانب أحبائه. لكن نقطة التحول تبدأ حين يحاول المسافرون مع الشيخ، تقصير المسافة نحو المدينة من خلال العبور بجبال الأطلس، رغم أن الوجهة غير واضحة.