حلمنا كثيراً, وخُذِلنا.

صلّينا كثيراً وطويلاً... وخُذِلنا.
قدَّمنا القرابينَ لآلهةٍ، ورُسُلٍ، وأفّاقين كثيرين... وخُذلنا.
عقدنا آمالنا على كثيرٍ وكثيرين،
وخرجنا مِن وليمةِ الأملِ، خائبين ومدحورين وأشباهَ موتى.
أَرحمُ أَسِرّتنا، ومعابدِنا، وعقائدِ قنوطنا: الكابوس.
في الكابوس (فقط في الكابوس)
لا بدّ من الأملِ بالعثورِ على مخرجٍ أو حبلِ نجاةْ.
: الكابوسُ... جنّتُنا.
30/8/2015

أمل



نعم، أنا مريض (أحمق، غريب الأطوار، مختلٌّ عقلياً، وسيكوباتي من طرازٍ لا يرقى إلى أصالتِه الشك). لا يرضيني ويُشبعُ شهواتي «الجرميّةَ» سوى أنْ أزجّ بجميع أبناء هذه الأرض الداعرةِ في مصحّ لتأديبِ الرهبانِ والمجانين؛ ثم أغمضُ عيني رحمتي عنهم جميعاً، وأحكم عليهم بالزوال... بزفرةٍ واحدة.
نعم: هو الأمل.
1/9/2015