«مسرح المدينة» سيتحوّل إلى منزل بيروتي على الطراز التقليدي، سيشيّده شباب «مشكال» استعداداً لاستقبال «ملتقى الشباب في مسرح المدينة». ولعل عنوان الدورة الخامسة من المهرجان «بيروت... ست الدنيا» تعبير نوستالجي عن علاقة الشباب بالصورة الباقية أو المتخيلة عن بيروت العصر الذهبي، وعلاقتهم بحركتها الفنية ووجوهها كعصام محفوظ، وروجيه عساف، ونضال الأشقر، وريمون جبارة ورضا كبريت وغيرهم. إنها محاولة لاستعادة ألق العاصمة اللبنانية التي استحقت مرةً لقب أحد أبرز الصروح الثقافية، عبر تأمين مساحة ثابتة للفنون الشبابية وعروض الطلاب الذين لا يجدون فرصاً لعرض أعمالهم. بدعم من مديرة «مسرح المدينة» (الحمرا ــ بيروت) نضال الأشقر ورغبتها في الإحتفاظ بدور الشباب، سيستمر المهرجان حتى السادس من أيلول (سبتمبر) المقبل، محتضناً العروض الفنية المسرحية والموسيقية، والراقصة، والأفلام القصيرة، وعروض مسرح الحكواتي للمرة الأولى، التي يغلب عليها الطابع اللبناني هذه السنة، مع بعض المشاركات العربية والدولية. كما يقام لقاء «عندما تحكي الدمى» مع فرقة «أصدقاء الدمى»، وطاولة حوار حول الرقابة على الأعمال الفنية في لبنان.
يحتفي عرض «بورديللو مرزوقة» بعصام محفوظ عبر إخراج معاصر لمسرحيته «كارت بلانش» (1970)

عند السابعة من مساء اليوم، ينطلق المهرجان بمسيرة موسيقية راقصة وفنية، تنطلق من آخر شارع الحمرا وصولاً إلى «مسرح المدينة»، حيث ستحيي الفنانة اللبنانية جاهدة وهبة أمسية غنائية موسيقية. ليلة الإفتتاح ستشهد أيضاً عرض «بورديللو مرزوقة» (إنتاج «مسرح المدينة») للمخرج المسرحي الشاب ومدير المهرجان عوض عوض. توجه المسرحية تحية إلى الكاتب المسرحي الراحل عصام محفوظ (1939 ــ 2006) عبر استعادة نصّه «كارت بلانش» (1970) الذي أخرجه روجيه عساف ونضال الأشقر حينها. بحسه السوداوي الساخر، حوّل محفوظ في مسرحيته بيروت إلى سوق عمومي للبغاء للسماسرة والباعة والمستهلكين، موجهاً نقداً لاذعاً للسلطة اللبنانية ولنظامها الإقتصادي والسياسي والإجتماعي. إلى جانب إعادة إخراج المسرحية بأسلوب معاصر، هناك أيضاً محطة تكريمية لأبطال «كارت بلانش» خلال المهرجان، أبرزهم المسرحي اللبناني روجيه عساف. على أن يختتم مساء الإفتتاح، مع إطلاق معرض تشكيلي وفوتوغرافي وتجهيزي لطلاب الجامعات اللبنانية، الذين يشاركون أيضاً بأفلامهم ومسرحياتهم: «الجامعة اليسوعية»، و«الجامعة اللبنانية»، و«الجامعة اللبنانية الأميركية»، و«الألبا».
على البرنامج ثمانية عروض مسرحية لبنانية هي «مرآة غائمة» لأنور قزي (3/9 ــ س: 19:00)، «كش مار» لسوسن وهبة (4/9 ــ س: 19:00) ثم «غزلة» لعبد الحافظ الحاج (9/4) و The good doctor & the proposal لأنطوان الأشقر (5/9 _ س: 19:00)، و«يلا ينام مرجان» لكريم دكروب (6/9 ــ س: 19:00)، و«تحت السطح» للين عيتاني (3/9 ــ س: 19:00)، و«ليلة هادئة» لماري لو نحاس (5/9 ــ س: 20:15). كذلك، يؤمن المهرجان مساحة للفنون الأدائية الأخرى مع محطة لمسرح الحكواتي في «حكاية شهرزاد الأخيرة» (3 و4 و5 و6/ 9 ــ س: 20:00) التي تقدم قصصاً وحكايات عن أبطال عرب قدماء طوال أيام المهرجان، إلى جانب عرض In Between الصوفي الراقص لسيانا شارب (6/9 ــ س:22:00) الذي يستعين بكل أنماط الفنون الراقصة والحركات البهلوانية. في الشق السينمائي، سنشاهد 15 فيلماً قصيراً من لبنان والعراق واليونان وسوريا والنمسا تعرض طوال أيام المهرجان. في اليوم الأول (س: 21:00) يعرض «بيوت بيروت» لزياد موسى، وOh Willy لإيما دي سويف، و«سكون» لكلارا قصيفي، وThe Hole لغيث المحمود. على برنامج اليوم الثاني (س: 21:00) فيلم The Demolition لسليم مراد، وSilent Thoughts لأنطوان عنتابي، و«غاب في المدى» لإيليو طايع. هناك أيضاً (5/9 ــ س: 21:00) فيلم Milk Tea لمي عبدالساتر، وHome لإيفانجليس أنتيموس، و«عمر» لفلانتينا خواند، و Lieu D’une Patrie Perdue لسام عطالله. وفي الختام (6/9 ــ س: 21:00) سنكون على موعد مع «آخر ليالي بيروت» لسيلين ليوس، و«العمر كلو» لتيريزا شالوحي، و«شارع رقم 5» لساندرا سايج، وMadama Butterfly لليا نجار. على كل فضاءات «مسرح المدينة» وقاعاته وأدراجه، ستتوزع عروض البرنامج الشامل الذي يدعو فرقاً موسيقية أبرزها «الصعاليك» (4/9 ــ س: 22:00) التي تضم موسيقيين (سام عبدالله وعبدالله جطل ومحمد خياطة وإنغر هانيسدال) جمعتهم بيروت، سيقدمون مقطوعاتهم التي تمزج بين الشرقي والجاز بالفلامنكو والريغي، إلى جانب استعادة أغنيات من الريبرتوار العربي. أما الختام فسيكون مع فرقة Jebe Bara اللبنانية التي تقدم أمسية على وقع الطبول وآلات الإيقاع لموسيقى من بلدان السنغال وغينيا ومالي.

*«مهرجان مشكال»: 19:00 من مساء اليوم حتى 6 أيلول (سبتمبر) ــ «مسرح المدينة» (الحمرا ــ بيروت). للاستعلام: 01/753010




من البرنامج

«بورديللو مرزوقة» لعوض عوض 2/9 ــ س: 20:30

في «كارت بلانش» (1970) التي أخرجتها نضال الأشقر وروجيه عساف، حوّل عصام محفوظ بيروت إلى سوق للبغاء والسماسرة، منتقداً بسخرية لاذعة السلطة اللبنانية بكافة أشكالها. مسرحية الافتتاح «بورديللو مرزوقة» التي اقتبسها عوض عوض عن نص محفوظ، وأعاد إخراجها بطريقة معاصرة، توجه تحية إلى بيروت الزمن الجميل وإلى روادها.

«كش مار» لسوسن وهبة 4/9 ــ س: 19:00

في «كش مار» لسوسن وهبة، تتحول القيم الأخلاقية والموروثات الدينية المتزمتة إلى قصة حب كابوسية بين فتاة ودمية صنعتها لتمارس معها طقوسها العاطفية والجنسية بعيداً عن عيون المجتمع. تجمع المسرحية وسائط متعددة مثل الفيديو والتسجيلات الصوتية، وتعالج صراعات النساء الداخلية، وتلك الخارجية مع القيود المتوارثة التي تكبلها.

«يلا ينام مرجان» لكريم دكروب 6/9 ــ س: 19:00

مسرح الأطفال حاضر في «يلا ينام مرجان» لكريم دكروب (نص: فائق حميصي ــ موسيقى: أحمد قعبور) التي تقدّمها «فرقة خيال للتربية والفنون» منذ عام 1997. تحكي المسرحية المستوحاة من مناخات «ألف ليلة وليلة»، حكاية الأمير مرجان الذي يتوق إلى دخول عالم الكبار، في حين أنه لم يتجاوز السابعة من عمره.

Jebe Bara 6/9 ــ س: 22:30

باتت Jebe Bara، وجهاً مألوفاً في «ملتقى الشباب في مسرح المدينة». هذه السنة أيضاً يضرب لنا المهرجان موعداً مع الفرقة الموسيقية اللبنانية المتخصصة بالموسيقى والنغمات الأفريقية. على وقع الطبول والآلات الإيقاعية الأخرى، ستُحيي Jebe Bara أمسية موسيقية لمقطوعات من بلدان أفريقية متعددة مثل مالي والسنغال ومالي.

In Between 6/9 ــ س:22:00

من المناخات الصوفية خرجت سيانا شارب بعرضها المتعدد الأدائي In Between. تجمع الفنانة والمصممة بين أجواء ومرجعيات ثقافية متعددة، لعرضها الذي يمزج بين فنون السيرك، والطقوس الصوفية، والحركات البهلوانية والغناء والموسيقى الشرقية والأصوات القديمة. يأخذنا العرض إلى رحلة بين السماء والأرض وبين قوى الذكورة والأنوثة.

Oh Willy 3/9 ــ س: 21:00

أحد أبرز الأفلام القصيرة المشاركة هو شريط التحريكOh Will لإيما دي سواف ومارك جيمس رولز، الذي نال جائزة Cartoon d’Or عام 2012. يحكي الفيلم (17 دقيقة) قصة ويلي الذي يقوم بزيارة لأمه وهي على فراش الموت، قبل أن ينهار عالمه مع وفاتها. يقرر البطل بعدها العودة إلى جذوره المتمثلة بالوحشية النبيلة للطبيعة البشرية.

«بورديللو مرزوقة» لعوض عوض 2/9 ــ س: 20:30

في «كارت بلانش» (1970) التي أخرجتها نضال الأشقر وروجيه عساف، حوّل عصام محفوظ بيروت إلى سوق للبغاء والسماسرة، منتقداً بسخرية لاذعة السلطة اللبنانية بكافة أشكالها. مسرحية الافتتاح «بورديللو مرزوقة» التي اقتبسها عوض عوض عن نص محفوظ، وأعاد إخراجها بطريقة معاصرة، توجه تحية إلى بيروت الزمن الجميل وإلى روادها.

«كش مار» لسوسن وهبة 4/9 ــ س: 19:00

في «كش مار» لسوسن وهبة، تتحول القيم الأخلاقية والموروثات الدينية المتزمتة إلى قصة حب كابوسية بين فتاة ودمية صنعتها لتمارس معها طقوسها العاطفية والجنسية بعيداً عن عيون المجتمع. تجمع المسرحية وسائط متعددة مثل الفيديو والتسجيلات الصوتية، وتعالج صراعات النساء الداخلية، وتلك الخارجية مع القيود المتوارثة التي تكبلها.

«يلا ينام مرجان» لكريم دكروب 6/9 ــ س: 19:00

مسرح الأطفال حاضر في «يلا ينام مرجان» لكريم دكروب (نص: فائق حميصي ــ موسيقى: أحمد قعبور) التي تقدّمها «فرقة خيال للتربية والفنون» منذ عام 1997. تحكي المسرحية المستوحاة من مناخات «ألف ليلة وليلة»، حكاية الأمير مرجان الذي يتوق إلى دخول عالم الكبار، في حين أنه لم يتجاوز السابعة من عمره.

Jebe Bara 6/9 ــ س: 22:30

باتت Jebe Bara، وجهاً مألوفاً في «ملتقى الشباب في مسرح المدينة». هذه السنة أيضاً يضرب لنا المهرجان موعداً مع الفرقة الموسيقية اللبنانية المتخصصة بالموسيقى والنغمات الأفريقية. على وقع الطبول والآلات الإيقاعية الأخرى، ستُحيي Jebe Bara أمسية موسيقية لمقطوعات من بلدان أفريقية متعددة مثل مالي والسنغال ومالي.

In Between 6/9 ــ س:22:00

من المناخات الصوفية خرجت سيانا شارب بعرضها المتعدد الأدائي In Between. تجمع الفنانة والمصممة بين أجواء ومرجعيات ثقافية متعددة، لعرضها الذي يمزج بين فنون السيرك، والطقوس الصوفية، والحركات البهلوانية والغناء والموسيقى الشرقية والأصوات القديمة. يأخذنا العرض إلى رحلة بين السماء والأرض وبين قوى الذكورة والأنوثة.

Oh Willy 3/9 ــ س: 21:00

أحد أبرز الأفلام القصيرة المشاركة هو شريط التحريكOh Will لإيما دي سواف ومارك جيمس رولز، الذي نال جائزة Cartoon d’Or عام 2012. يحكي الفيلم (17 دقيقة) قصة ويلي الذي يقوم بزيارة لأمه وهي على فراش الموت، قبل أن ينهار عالمه مع وفاتها. يقرر البطل بعدها العودة إلى جذوره المتمثلة بالوحشية النبيلة للطبيعة البشرية.