أَغبطُهُ ـ أَغبطُهُ وأحسدُه. ـ


ذاكَ الجدْيَ الصغير

الذي، بعدَ أن ارتوى من حليبِ أمّهِ المِعزاة،

راحَ يتسلّى بقضمِ أزهارِ المراعي

التي كان جيرانُهُ "الآخرون"

منهمكين في قطفها

لتقديمها هدايا وفاءٍ وشكر لضروعِ أمّهاتِهم..

أمّهاتِهم اللواتي:

الجنّةُ تحت أقدامِهنّ.

21/3/2015


حيلةُ المهزوم




...أمّا وقد هُزِمْتُ,

أمّا وقد أَسْبَلتُ أجفانَ عينيّ وأجفانَ قلبي,

أما وقد وَقَعْتُ وصرتُ في داخلِ مَعِدةِ الموت:

لم يبقَ لديّ ما يمكن أن أفعلَه

غير أنْ أمحوَ جميع ما ارتَجلْـتُـهُ من أحلامِ الموتى..

وأكتبَ أحلامي.

..

أمّا وقد أخفقت.......

23/3/2015