تمشي فايا يونان (الصورة) بخطوات مدروسة نحو إثبات نفسها كمغنية بكل ما للكلمة من معنى. فالصبية الجميلة التي أحدثت ضجة قبل عامين حين قدّمت مع شقيقتها الكبرى ريحان «لبلادي»، تتحضّر لإطلاق ألبومها الغنائي الأوّل في بداية عام 2017. «بيناتنا في بحر» هي الأغنية الأولى التي أرادت فايا الكشف عنها أخيراً عبر الإنترنت، وستحمل اسم الألبوم المؤلف من تسع أغنيات منوعة بين الفصحى والعامية. التساؤل عن سبب إطلاقها أوّلاً واختيارها عنواناً للألبوم يسقط فوراً عندما نعرف أنّ «بيناتنا في بحر» من كلمات وألحان الفنان اللبناني خالد الهبر. «إنّه لشرف لي أن يثق خالد الهبر بموهبتي ويوافق على تخصيصي بأغنية. أعماله إجمالاً هادفة ومميزة دائماً، ولهذه الأغنية تحديداً رسالة عميقة جداً. من الصعب أن نحبّها سريعاً. سمعتها مراراً قبل أن أفهمها جيّداً»، تقول فايا لـ «الأخبار» بحماسة شديدة. في هذه الأغنية تصوير لحالة السوريين الذين تغلب عليهم الفراق والتفرقة اليوم: «المسألة ليست محصورة بالسياسة. المشكلة أنّنا بتنا نركّز على التفاصيل التي تفرّق بدلاً من إبراز القواسم المشتركة. هكذا، تصبح الموسيقى أكثر العناصر القادرة على الجمع. هي تنطبق على كثيرين ليس السوريين وحسب. يمكن أن تكون قصة عاشقين فرّقتهما المسافة والظروف، أو أب وأم لا يستطيعان التواصل مع أبنائهما...».

بعد «نم يا حبيبي» (كلمات موفق نادر وألحان مهند نصر)، و«أحب يديك» (كلمات مهدي منصور، وألحان ريان الهبر)، «بيناتنا في بحر» هي أوّل عمل لفايا باللهجة المحكية. على خلاف سابقتيها، لم تُخصص الأغنية الجديدة بفيديو كليب متكامل، بل بفيديو بسيط تظهر فيه الفنانة الحلبية إلى جانب صور تخدم المعنى، مقرونة بكلمات الأغنية.
وفي انتظار وصول الألبوم إلى الأسواق، سيكون الجمهور على موعد مع أغنية جديدة كل أسبوع تُطلق بالطريقة نفسها على يوتيوب، وأبرز المتاجر الموسيقية الإلكترونية مثل «أنغامي» و«آي تيونز» و«سبوتيفاي»، فضلاً عن «آي كلاود» وغيرها.
هكذا، ستبصر أغنية «لي في حلب» (كلمات مروّح الكبرا، وألحان مهران محرز) النور الأسبوع المقبل، لتتبعها «وجّك يا حلو» (كلمات عدنان الأزروني، وألحان غابي صهيوني)، وتلحق بهما تباعاً بقية الأغاني التي وزّعها جميعها الموسيقي اللبناني ريان الهبر. وفيما أكدت فايا يونان أن انحصار التوزيع بريان أضفى لمسة خاصة على العمل جمعت عناصره المختلفة والمنوّعة، لفتت إلى أنّ الألبوم المنتظر سيتضمّن أغنية من كلمات الشاعر اللبناني الشاب مهدي منصور، من دون أن تستبعد تصوير كليب، «فالأمر متعلّق بالميزانية».
على خط موازٍ، كشفت فايا أنّها ستقدم عدداً من أغاني الألبوم الشهر المقبل خلال الحفلة التي ستحييها في «دار الأوبرا» في دمشق، مشيرةً إلى أنّها في شهر تشرين الثاني (نوفمبر)، سوف تلتقي أيضاً الجمهور البحريني، ثم التونسي في الشهر الذي يليه. حصّة لبنان محفوظة طبعاً، لكن «لا موعد محدّداً بعد».