القاهرة | داخل إحدى الفيلات في منطقة المقطم، يصوّر المخرج عصام شعبان مسلسله «دنيا جديدة» (تأليف مصطفى إبراهيم، وإخراج عصام شعبان، وبطولة حسن يوسف وأحمد بدير ـــ إنتاج قطاع الإنتاج الحكومي). يناقش العمل الدرامي إشكاليات التطرف الديني الذي انتشر في المجتمعات العربية خلال الفترة الأخيرة. وتبدأ أحداثه بعد ثورة «30 يونيو» مباشرة، وتنتهي مع وضع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حجر أساس مشروع قناة السويس الجديد.

خلال هذه الفترة، يستعرض صّناع العمل بعض الأحداث التي طرأت على الساحة، منها التفجيرات الإرهابية التي تزعمها التنظيم الدولي للإخوان على أرض المحروسة، ومحاولات اغتيالات الرموز المناهضة لفكر الجماعة من خلال شخصيات العمل على رأسها الدكتور «رضوان دنيا» (الممثل المصري حسن يوسف) الذي يصدر كتاباً يهاجم فيه فكر الجماعة، ما يدفعها إلى التفكير في تصفيته.

وسط زخم الأحداث، تبرز شخصية الشيخ «البرقوقي» الذي يجسده علاء زينهم. من خلاله، يلمّح كاتب السيناريو إلى شخصية الشيخ يوسف القرضاوي، إذ يقطن هذا «البرقوقي» في قطر ويحرّك الأحداث من مكتبه هناك عن طريق مدير مكتبه الذي يدعى الشيخ «حمد». يأتي إليه «عبد الجبار» (الممثل أحمد بدير) ابن عم «رضوان دنيا»، وهو شخص متطرف يتعرف إلى الشيخ «البرقوقي» ويتم تجنيده من قبل الجماعات الإرهابية لتنفيذ مخططاتها.
اختار مؤلف العمل مصطفى إبراهيم أن يرمز إلى يوسف القرضاوي المثير للجدل الذي يقبع في قطر منذ «ثورة 30 يونيو» بشخصية الشيخ البرقوقي الذي لا يتوانى عن التحريض على القتل. يتجلى ذلك عندما يطلب من «عبد الجبار» قتل «رضوان دنيا»، فينصحه بعض اتباعه أن يعرضوا أولاً على «رضوان» الانضمام إليهم. وبالفعل، يذهب أحدهم اليه ويحاول إغواءه بالعمل في فضائية مشهورة لبثّ فكرهم المتطرف، لكن «رضوان» يرفض ويقوم بتوبيخهم، ما يدفع «البرقوقي» إلى التحريض على «تصفيته وقتله». وتجرى محاولات عدة لاغتياله، لكنها تبوء بالفشل، ثم يحاولون التنكيل بأبنائه.


يرمي العمل إلى
تصحيح صورة الإسلام وإبراز
معناه المعتدل


وبتتبع سياق الأحداث، تظهر فكرة «السمع والطاعة»، وهو مبدأ التعامل عند الجماعة الإرهابية، من خلال ابني عبد الجبار «سليم» (أحمد الشافعي)، و»أحمد» (أحمد هارون). تتم السيطرة عليهما ويقصدان الشيخ «البرقوقي» ويستمعان لنصائحه، ويحرّضهما على القتل وسفك الدماء. ومع توالي الأحداث، يتم القبض على عبد الجبار ويوضع في السجن، ويخضع للتحقيق من قبل جهاز أمن الدولة. يستعرض العمل أيضاً نماذج من واقع الحياة المصرية والظروف التي تواجه الأسر من فقر ومرض.
مخرج العمل عصام شعبان أكد لـ»الأخبار» أنّه انتهى من تصوير 80% من أحداث العمل، موضحاً أنّ المسلسل لا يقتصر على وقائع الجماعات الإرهابية فحسب، بل يرمي إلى تصحيح صورة الاسلام وإبراز معناه المعتدل والقيم السلوكية الصحيحة في المجتمع. ولفت المخرج إلى أنّه يستمر في تصوير الأحداث خلال شهر الصوم المقبل.
وسيعرض مسلسل «دنيا جديدة» خلال شهر رمضان على فضائية «الحياة» المصرية والتلفزيون المصري، ويشارك في بطولته محمد نجاتي، نرمين ماهر، أحمد خليل، سامي مغاوري، نورهان.