أخيراً بدأ صناع السينما المصرية يتنفسون الصعداء، خصوصاً بعدما أحرزت بعض أفلام موسم عيد الأضحى إيرادات كبيرة، وتحديداً فيلم النجم أحمد حلمي «لف ودوران» (إخراج خالد مرعي، كتابة منة فوزي) الذي حقق رقماً قياسياً في شباك التذاكر، إذ اقتربت إيراداته من الـ39 مليون جنيه مصري (4.5 مليون دولار). أضف إلى ذلك حدوث تغييرات في خريطة النجوم المصريين، إذ تأكدت نجومية بعضهم في حين تراجع آخرون.

كل تلك التفاصيل جعلت صنّاع السينما المصرية يعيدون حساباتهم، ويعملون على ترتيب أوراقهم من جديد والبحث عن تركيبات درامية وفنية من دون الاكتفاء بفكرة النجم الأوحد مثلما يحدث مع النجم الشاب محمد عادل إمام الذي يتم الدفع به عادة إلى الواجهة، وإلى جواره عدد كبير من الشباب مثل نجوم «مسرح مصر». معادلة جعلته يتصدر الإيرادات أيضاً، كما توارى النجم الكوميدي محمد سعد الذي لم يصمد فيلمه «تحت الترابيزة» (ﺇﺧﺮاﺝ سميح النقاش، ﺗﺄﻟﻴﻒ وليد يوسف) في الصالات سوى أيام قليلة.
وفي محاولة لتعويض السنوات العجاف، بدأت حركة نشاط في استوديوهات التصوير ومواقع تصوير الأفلام. هناك أكثر من مشروع تجاري تم الانتهاء من تصويرها، وأخرى يتم العمل عليها لتكون جاهزة للعرض في المواسم السينمائية المقرر طرحها فيها.
هكذا، تحمل أفلام موسم الكريسماس ومنتصف العام، عدداً من الملامح المشتركة. رغم أنّ الكوميديا هي الأعلى صوتاً في شباك التذاكر، إلا أنّ الأفلام التي يُفترض طرحها في الصالات في الموسم المذكور، تشهد تنوعاً في المواضيع بين الكوميديا السياسية، وقضايا التطرف والإرهاب وعودة عدد من الغائبين أبرزهم النجم أحمد آدم الذي لم ينجح في آخر تجاربه السينمائية «شعبان الفارس» (إخراج شريف عابدين، تأليف أحمد البيه). لذلك، عاد إلى شخصية القرموطي التي سبق أن أطلقت شهرته في البدايات، كما يعود المطرب مصطفى قمر (فين قلبي) إلى السينما بفيلم رومانسي بعد غياب دام أربع سنوات.
ويبدأ الموسم بطرح فيلم «مولانا» (إخراج وسيناريو مجدي أحمد علي) من بطولة النجم عمرو سعد في أواخر شهر كانون الأول (ديسمبر) المقبل، بعد مشاركة الفيلم في «مهرجان دبي السينمائي». الفيلم مقتبس عن رواية بالعنوان نفسه للكاتب إبراهيم عيسى، وسبق أن ترشحت في القائمة القصيرة لجائزة «بوكر». ويشارك في بطولة الفيلم كل من: درة، وبيومي فؤاد، وأحمد مجدي، وريهام حجاج، وصبري فواز، ولطفي لبيب، وأحمد راتب.
وفي تكتم شديد، انتهى المخرج مروان حامد من تصوير فيلم بعنوان «الأصليين» المقتبس عن رواية للمؤلف أحمد مراد وبطولة خالد الصاوي، ومنة شلبي، وكندة علوش ومحمد ممدوح. يعد هذا الفيلم التعاون الثالث بين الممثل خالد الصاوي والمخرج مروان حامد، بعدما قدما معاً «عمارة يعقوبيان» و«الفيل الأزرق». شهد الفيلم تغييراً في اسمه، إذ بدأ بعنوان «ما لا تعرفه... عن بهية»، لكن مخرج العمل غيّر الاسم إلى... «الأصليين».

انتهى مروان حامد من تصوير «الأصليين» المقتبس عن رواية أحمد مراد

ويعود الممثل الكوميدي أحمد آدم إلى السينما بعد غياب ثماني سنوات منذ تقديمه فيلم «شعبان الفارس» الذي لم يلق نجاحاً يذكر. ويبدو أن هذا السبب هو ما جعل آدم يعود إلى شخصيته مضمونة النجاح التي شهدت انطلاقته الفنية الأولى، أي شخصية القرموطي. إذ يعرض له «القرموطى في أرض النار» (إخراج أحمد البدري، كتابة محمد نبوي، إنتاج أحمد السبكي) الذي ينتمي إلى الكوميديا السياسية. ويشارك مع آدم في الفيلم الجديد كلّ من: بيومي فؤاد، وعفاف رشاد، وبدرية طلبة، ومحمد عادل.
وبعد غياب أربع سنوات، ينافس المطرب مصطفى قمر في موسم «الكريسماس» بفيلمه الرومانسي الجديد «فين قلبي» الذي انتهى من تصويره منذ فترة، وأصبح جاهزاً للعرض. ويشارك في بطولته كل من يسرا اللوزي، وشيري عادل، إدوارد، وإيمان السيد، وعدد من الفنانين كضيوف شرف وهم حميد الشاعري، وحمادة هلال، وعزت أبو عوف، وشيرين ومحمد لطفي، وهاني رمزي، ولطفي لبيب. وكتب السيناريو مصطفى قمر وإيهاب راضي، وأنجز الحوار رضا زايد، ويخرجه إيهاب راضي.
أما فيلم «القرد بيتكلم» (إخراج بيتر ميمي) من بطولة عمرو واكد وأحمد الفيشاوي، فمن المفترض أن يعرض مبدئياً في كانون الثاني (يناير) المقبل، ويشارك في بطولته ريهام حجاج وسيد رجب.
من جانبه، يعكف الممثل أحمد رزق على تصوير المشاهد الأخيرة من فيلمه الجديد «يجعله عامر» (تأليف سيد السبكي، وإخراج شادي علي) الذي يحمل الطابع الكوميدي، لينافس به في موسم إجازة منتصف العام الدراسي، ويشارك في بطولة الفيلم، كل من بيومي فؤاد، والمطربة الشعبية بوسي، ورامي غيط، وشيماء سيف. وتتواجد ايتن عامر أيضاً في هذا الموسم بأولى بطولاتها السينمائية المطلقة، إذ تؤدي بطولة فيلم كوميدي يحمل اسم «يا تهدى يا تعدى» (إخراج خالد الحلفاوي، تأليف أحمد عزت،) بمشاركة محمد شاهين، وسلوى خطاب، وادوارد، وبدرية طلبة، ولاء الشريف، محمد عادل.
ويعمل النجم محمود حميدة على تصوير المشاهد الأخيرة من فيلم «يوم من الأيام» (تأليف وليد يوسف، وإخراج محمد مصطفى وإنتاج حسين القلا) المرشح للعرض في موسم إجازة منتصف العام الدراسي، إذ من المقرر الانتهاء من تصويره قريباً، ويشارك في بطولته كل من هبة مجدي، ورامز أمير، ومشيرة اسماعيل، وعدد آخر من الفنانين.
وخلال الأيام الماضية، امتلأت أماكن التصوير بالأفلام الجديدة التي يعكف صناعها على تصوير مشاهدها للتفرغ لمسلسلاتهم الرمضانية، من دون تحديد موسم لطرحها في الصالات. من بين هذه الأفلام، نذكر «هروب اضطراري» (ﺇﺧﺮاﺝ أحمد خالد موسى، ﺗﺄﻟﻴﻒ محمد سيد بشير) من بطولة أحمد السقا، وغادة عادل، وأمير كرارة، ومصطفى خاطر، وأحمد العوضي، ومحمد علي رزق، وضيوف الشرف دينا الشربيني، ومحمود حميدة، وعزت أبو عوف. ولم يحدد منتج العمل محمد السبكي موعد عرضه في الصالات وإن كان هناك اتجاه لعرضه في عيد الفطر المقبل. وتصور أسرة فيلم «أخلاق العبيد» (إخراج أيمن مكرم، تأليف حسين ماهر) مشاهد العمل الذي قارب على الانتهاء من تصويره من دون تحديد الموسم المناسب لعرضه في الصالات، علماً أنّه من بطولة خالد الصاوي، ويسرا اللوزي، ولطفي لبيب، وسارة سلامة، وكارولين خليل، ورامي غيط، ومحمد شرف، ومراد مكرم، وشادي أسعد، ومحمد جمعة.
كما بدأ النجم هاني رمزي تصوير مشاهد فيلمه الجديد «قسطى بيوجعني» (تأليف وإخراج إيهاب لمعي) في إحدى الشقق في المنيل، ويشارك في بطولته كل من مايا نصري، وكلوديا حنا، وحسن حسني، وبيومى فؤاد، بالإضافة إلى عدد كبير من الوجوه الشابة والجديدة. من جانبه بدأ المخرج طارق العريان تصوير فيلمه المؤجل منذ فترة «الخلية» (تأليف صلاح الجهيني) الذي يلعب بطولته أحمد عز، ومحمد ممدوح، وأحمد صفوت، وأمينة خليل، وعائشة بن أحمد، ليطرحه في عيد الفطر العام المقبل.