تَذَكَّرْ، أيها الشقيقُ الأعمى, تَذَكَّرْ!

أنا وأنتَ لم يبقَ سِوانا في هذا البيت، وعلينا أنْ نختار:
نعيش معاً تحت سقفِه
أو نُدفَن معاً تحت بلاطِ عتبتِه.
تَذَكَّرْ!
*
كلانا في المِحنةْ:
فأسُكَ على عنقي، وفأسي على عنقك.
لهذا، كنْ عاقلاً ولا تُبالغْ في الأمل!
: بين موتِكَ وموتي
ليس إلاّ مسافةُ شهقةْ.
فإذاً، كنْ عاقلاً... وتَذَكّرْ:
الحياةُ، مثلُها مثلُ الموت،
لا تطيقُ الانتظار.
16/3/2016