من يراقب القنوات المحلية، يلاحظ أنّ غالبية البرامج متشابهة تدور في فلك الأعمال التلفزيونية الفنية، وبات السباق على استضافة النجوم من أشدّ المعارك التي تخوضها المحطات اليوم. أكثر من 10 برامج فنية تعرض على القنوات اللبنانية دفعة واحدة، إلى درجة أنّ الضيف الفنان يتنقّل من قناة إلى أخرى خلال ساعات قليلة، فيضيع المشاهد ويحار أيّ قناة يتابع.


على «الجديد»، تتربّع نسرين ظواهرة لتقديم برنامج «ع البكلة» (كل ثلاثاء 22:30) الذي يذهب إلى بيوت النجوم. لكن حلقات المقدّمة، شهدت صعوداً وهبوطاً في نسبة المشاهدة. انتهى العقد الموقّع بين نسرين والقناة، لكنها جدّدت العقد على أن تقدّم موسماً جديداً من العمل. كذلك، تقدّم «الجديد» برنامج «حرب النجوم» وهو عبارة عن منافسة غنائية بين فنانين، كما يقدّم طوني عيسى برنامج «أهلية بمحلية» حيث يحاور النجوم ضمن إطار كوميدي مسلٍّ. كذلك، يتولى تمام بليق مهام «بلا تشفير» (الأربعاء 21:15). ولن تكتفي «الجديد» بهذا القدر من البرامج الفنية، بل تستعدّ رابعة الزيات للعودة ببرنامج يدور في فلك الأعمال الفنية الحوارية. لا تزال فكرة البرنامج قيد الدرس، ومن المتوقع أن يبصر النور إمّا الشهر المقبل، أو يذهب عرضه إلى ما بعد شهر رمضان المقبل. كما جدّد طوني خليفة عقده مع القناة لسنة أخرى، مع العلم أنّ حلقات برنامج «العين بالعين» (كل خميس) وصلت إلى نهايتها (بقي نحو 5 حلقات)، وهو يفكّر حالياً في العودة بعمل مختلف، يدور ربما في إطار الفنّ، خصوصاً أنّه عرف شهرة واسعة فيه قبل أكثر من عشرين عاماً.
على المقلب الآخر، تعيش mtv المنافسة ذاتها. تشهد أروقة القناة سباقاً بين مقدّمي البرامج على استضافة النجوم. هكذا، انطلق السبت الماضي برنامج «الحلقة الأخيرة» الذي يقدّمه رجا نصر الدين ورودولف هلال ويحاور نجوماً. كانت انطلاقة العمل عادية، رغم أنه حُكي قبلاً عن أن مشروع الثنائي سيكون مختلفاً عن باقي البرامج الفنية. كذلك تعرض القناة برنامج «منّا وجرّ» لبيار ربّاط، الذي يطعّمه بمقابلات مع مغنين معروفين منهم نوال الزغبي، وملحم زين وهيفا وهبي. ورغم محاولاته الخروج من هذه المنافسة المحمومة عبر إلقاء الضوء على المواهب الفنية الصاعدة، إلا أن عادل كرم يدخل أحياناً في مجال الفنّ، فيحاور بعض الضيوف في برنامجه «هيدا حكي» (كل ثلاثاء 21:30).
صحيح أنّ «الرقص مع النجوم» يلقي الضوء على مواهب النجوم في الرقص، إلا أنه أيضاً يستضيف في بعض حلقاته نجماً للرقص من خارج المسابقة. كما يُحكى عن عودة قريبة لـ «حديث البلد» الذي تتولاه منى أبو حمزة وتحاور فيه مجموعة نجوم. على الضفة الأخرى، تحافظ lbci على التوازن في البرامج الفنية، فـ «لهون وبس» (هشام حداد) يستضيف بعض النجوم، مع احتمال عودة طوني بارود في عمل تلفزيوني فني أيضاً. إذاً، فتحت شهية الشاشات على محاورة النجوم لكن بطريقة كلاسيكية ومكرّرة، من دون أن يخرج المشاهد بأيّ معلومة مفاجئة، بل سينتابه الملل سريعاً من رؤية الوجوه نفسها على كل الشاشات!