لم يطو نهار السبت ذيوله مع القبض على الإنتحاري عمر العاصي، الذي كان ينوي تفجير نفسه في مقهى «كوستا». إذ إستمرت حملات السخرية والنكات على «كوستا». فقد إعتبر الناشطون أن هذه الحادثة قد ساهمت كثيراً في تحقيق مبيعات عالية لهذا المقهى البيروتي الشهير، مقابل المقاهي المجاورة التي بدت خالية. من ناحية أخرى،


إدّعى هؤلاء من خلال صورة مركبة ان «كوستا» يحاول إستغلال هذه الحادثة المأساوية للترويج لنفسه. إذ ظهر أخيراً، إعلان طرقي مركب يبدو من صانعه أنه بدائي، ويحمل نكتة سمجة يتضمن عبارة «حتى الإنتحاريين يتلذذون بقهوتنا لدرجة نسيان موعد التفجير... شكراً.. تلّذذ حتى آخر قطرة. شعارنا فنجان قهوة بعشرة آلاف ليرة ينسيك حالك». بعضهم تداول بكثرة هذا الإعلان المركب والمسيء شكلاً ومضموناً الى المقهى وايضاً المسطّح لخطورة ما حدث، وصدّق أنّ «كوستا» يمكنه أن يطلق في الطرقات إعلاناً مماثلاً وبهذه الفظاظة!