رغم الحملة التي إنطلقت على برنامج «take me out نقشت» الذي يعرض كل أحد على قناة lbci، إلا أن المحطة التي يديرها بيار الضاهر سعيدة بهذه «الحرب»، لأنها زادت من نسبة متابعي العمل التلفزيوني الذي يبحث عن المواعدة بين الشباب والصبايا. الحملة التي إنطلقت بداية مع بعض المعترضين على السوشال ميديا، بحجّة أنّ البرنامج سوقي ومبتذل، ومن ثم مشت بها قناة mtv،


لم تصل إلى نتيجتها المبتغاة وهي منع بثّ البرنامج. بل راحت lbci تفكّر في موسم ثان منه يبدأ تصويره في الصيف المقبل ويعرض في برمجة الخريف العام المقبل. لكن حالياً، وصل «take me out نقشت» إلى نهايته، ليس بسبب الحملات التي إنطلقت ضدّه، بل لأن العمل الذي عرض على مدار ثلاثة أشهر متواصلة مع الممثل فؤاد يمين (الصورة)إختتمت حلقاته المتّفق عليها. على هذا المنوال، يودّع المشروع المثير للجدل، المشاهدين بعد أسبوعين، وستحمل حلقة الليلة بعض المفاجآت غير المتوقعة. على أن تكون الحلقة الاخيرة منه هي best off للحلقات السابقة. لكن أيّ برنامج سيحلّ مكان «take me out نقشت» بعدما حطّم نسبة المشاهدة؟ في التفاصيل أنّ lbci إتفقت على عودة طوني بارود إلى الكاميرا بعد توقف دام نحو عامين، ولهذا من المتوّقع أن يحجز المقدّم مكاناً له وسيطلّ خلال أسبوعين. ومن المتوقع ألا يكون البرنامج المنتظر فنّياً كما إعتاد بارود على توليه خلال تلك السنوات.