قبل عامين ونصف عام تقريباً، تعرّف الجمهور إلى فايا يونان (الصورة) من خلال ديو «لبلادي» الذي أطلقته مع شقيقتها الكبرى ريحان. أغنية سرعان ما دخلت إلى قلوب كثيرين، لما فيها من شجن ووجع وحب لسوريا التي أنهكتها ــ ولا تزال ــ نيران الحرب. مع الوقت، راحت المغنية الحلبية تثبّت قدمَيْها أكثر وأكثر في ميدان الفن.


بعد إعادة تأدية أغانٍ معروفة، أطلقت فايا أعمالاً منفردة خاصة، قبل أن يبدأ العمل الجدّي على الألبوم الأوّل الذي ستُطلقه رسمياً الليلة في حفلة على مسرح «قصر الأونيسكو» (بيروت)، بعد غياب استمر لنحو عام عن العاصمة اللبنانية، وحفلات ناجحة في مصر وتونس وغيرهما.
تتألف الأسطوانة من تسع أغانٍ منوّعة بين الفصحى والعامية، وبين العاطفية والوطنية، خاضت فايا في ثلاث منها تجربة التلحين.
منذ أشهر، حرصت الصبية الجميلة على كشف النقاب عن أغاني العمل المنتظر. هكذا، راحت تُطلقها تباعاً عبر قناتها على يوتيوب وحساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي. بعضها صُوِّر على طريقة الفيديو كليب مثل «تزنّر بعطري» (كلمات لما القيّم، ألحان فايا يونان) الذي أخرجه حسن نور الدين، و«زنوبيا» (كلمات حسام عبد الخالق، وألحان خالد الهبر) من إخراج سهى شقير، فيما اكتفت في البعض الآخر بفيديوهات تتضمّن الكلمات فقط. هناك ثلاثة عناوين خُصصت بفيديو كليبات بسيطة، هي: «لي في حلب» (كلمات مروّح الكبرا، وألحان مهران محرز ــ إخراج كاترين ورد)، و«يا ليته يعلم» (كلمات علي بن الجهم ــ إخراج دانيال برايس)، و«في الطريق إليك» (كلمات مهدي منصور ــ إخراج أمير فقيه). علماً بأنّ الأغنيتين الأخيرتين من ألحان فايا أيضاً. يحمل الألبوم عنوان «بيناتنا في بحر»، وهي الأغنية التي كتب كلماتها ولحّنها الفنان اللبناني الملتزم خالد الهبر، وتحتل مكانة خاصة في قلب يونان، كما قالت سابقاً لـ «الأخبار». لن يقتصر المشروع على هذه العناوين، بل سيحوي كذلك: «وجّك يا حلو» (كلمات عدنان الأزروني، وألحان غابي صهيوني)، و«شدّي عَ قلبي» (كلمات مهدي منصور، ألحان خالد رزق)، وأغنية «موطني» (كلمات إبراهيم طوقان، وألحان محمد فليفل) الشهيرة التي اعتادت تأديتها في حفلاتها.


يتألّف الألبوم من 9 أغاني،
تتنوع بين الفصحى والعامية
أمّا مهمّة التوزيع، فأوكلت إلى الفنان اللبناني ريان الهبر الذي سيتولى اليوم قيادة الفرقة الموسيقية المرافقة لفايا والعزف على البيانو أيضاً. «لريان بصمة خاصة على الأغاني، تُسهم في إيصالها بسرعة وسلاسة إلى الناس... توزيعه معاصر، لكنه يعتمد في الوقت نفسه على آلات شرقية»، تقول يونان في اتصال مع «الأخبار». وتتألف الفرقة من موسيقيين لبنانيين وسوريين، هم: بشّار فرّان (باص)، ونضال أبو سمرا (ساكسوفون )، وسلمان بعلبكي ووليد ناصر (إيقاع)، شادي بشير (ناي وكوالا)، وبشّار فحلو (قانون).
للجمهور اللبناني خصوصية كبيرة، فهو «يتفاعل بنحو كبير جداً. ولأنّ بيروت مُصدّرة للفن والإبداع، يشعر المرء بإحساس كبير بالمسؤولية ممزوج بحماسة عالية». بهذه الكلمات، تختصر فايا يونان إحساسها تجاه الموعد البيروتي. اليوم، ستكون نسخ من الألبوم حاضرة للراغبين في شرائها، كما ستغنّيه فايا كاملاً، إضافة إلى أغانيها الخاصة، من بينها «أحب يديك» (كلمات مهدي منصور، وألحان ريان الهبر) و«نَمْ يا حبيبي» (كلمات موفق نادر، وألحان مهند نصر). ولن تنسى المغنية الشابة الأغاني التراثية، ومختارات من أرشيف فنانين كبار كفريد الأطرش وفيروز...
بالنسبة إليها، «من المهم جداً إطلاق «بيناتنا في بحر» من بيروت، حيث جرى العمل عليه، على أمل أن يصبح متوافراً في السوق اللبناني قريباً، ومن ثم في الدول العربية». أما محبو النسخ الرقمية، فيمكنهم الحصول عليها عبر مختلف المنصات والتطبيقات، وعلى رأسها «أنغامي»، و«آي تيونز»، و«غوغل بلاي»، و«سبوتيفاي»... إضافة إلى يوتيوب والسوشال ميديا.

*حفلة إطلاق ألبوم «بيناتنا في بحر»: اليوم ــ الساعة الثامنة والنصف مساءً ــ «قصر الأونيسكو» (بيروت).
للاستعلام: 01/746939.