ناتالو هو اسم الدلع للممثلة نتالي نعوم (الصورة). عَلق اللقب في ذاكرة جيل الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي بعدما أطلّت في برنامج S.L.Chi على قناة mtv بين عامي 1994 و2002. شخصية مشاكسة ومرحة عُرفت بابتسامتها العريضة حين تتعرّض لمواقف ساخرة مع رفاقها عادل كرم، ونعيم حلاوي، ورولا شامية، وفادي رعيدي، وغيرهم. اشتهرت الممثلة بخفّة دمها وابتعادها عن التصنّع، وهما الصفتان اللتان يفتقر إليهما غالبية الممثلين اليوم. كانت علاقة نتالي بالكاميرا متقطّعة، فقد عادت إلى الأضواء في عامي 2009 و2010 عبر قناة «الجديد»، حيث قدّمت برنامج «ناتالو». لكن منذ ذلك الوقت، اتخذت حياتها العملية منحى آخر، إذ قرّرت العمل خلف الأضواء في إعداد البرامج، وتنقّلت بين الشاشات من دون أن يظهر اسمها. في جعبة نتالي مفاجأة سيتمّ الإعلان عنها قريباً. فقد صوّرت قبل ثلاثة أسابيع تقريباً حلقة تجريبية من برنامج جديد سيشكّل عودتها إلى الكاميرا.

يشاركها الكاتب يحيى جابر مهمّة التقديم في بعض فقرات العمل التلفزيوني. من يتحدّث إلى نتالي، يُلاحظ الحماس في كلامها عن عملها المنتظر الذي تنتجه شركة shoot production التي يديرها فراس حاطوم. في البداية، نسألها عن اسم دلعها، فتقول لـ «الأخبار»: «لقد تعوّدت على «ناتالو». أهلي فقط يعتمدون الاسم الحقيقي. عندما ألتقي بفتاة تحمل اسمي وينادونها بـ «ناتالو»، أقول لها مباشرة أنا «ناتالو» الأصلية». تضحك وتتنهّد طويلاً عندما نسألها عن فريق S.L.Chi الذي عملت فيه سابقاً ولا تزال غالبيته تطلّ على mtv ضمن برنامج «ما في متلو». تجيب: «كنت ضمن فريق واليوم صرت بمفردي. أقدّم عملاً تلفزيونياً يُشبهني.


يشاركها الكاتب يحيى
جابر في تقديم بعض
فقرات البرنامج الجديد
الإنسان يتقدّم ولا يتوقّف عند أيّ تحوّل في حياته. لم يعرض فريق S.L.Chi عليّ الانضمام إليه مجدداً، ربما لأنّني كنت منشغلة بتقديم «ناتالو» على «الجديد». أحياناً أشعر أنّني لو استمّريت على الشاشة طوال هذه السنوات، كان سيتعب مني الجمهور. أعتقد أن عودتي المنتظرة ستريح المشاهد بعد غياب طويل عن الكاميرا. أنا أؤمن بالمقولة الشعبية أنّ كل شي بيجي بوقتو».
تتجنّب نعوم الحديث عن تفاصيل برنامجها الجديد، وتترك لعنصر المفاجأة حيّزاً كبيراً. تكتفي بالقول: «البرنامج فيه الكثير من النوستالجيا، وهو يصنّف ضمن الأعمال الفنية والترفيهية». لم تتوقّف عودة الممثلة عند هذا الحدّ، بل وضعت يدها بيد يحيى جابر، وستطلّ قريباً في مسرحية تحمل توقيع كاتب «بيروت... الطريق الجديدة». تصف خطوتها التمثيلية بأنّها «تحدٍّ بالنسبة إليّ، لكنه جميل». أما بالنسبة إلى جابر، فإنّ الوضع مختلف قليلاً، إذ يعدّ العمل بمثابة التجربة التلفزيونية الأولى له بعدما عمل لسنوات في الكتابة والمسرح.
يكشف جابر لـ «الأخبار» أنّه ترك الصحافة المكتوبة أخيراً، ويتفرّغ للعمل في جوانب إعلامية أخرى، منها البرنامج المنتظر الذي سيشارك في تقديمه وسيكون رئيس تحريره. لم يُعرف بعد على أي قناة سيبثّ البرنامج الجديد، فيما يتمّ حالياً التفاوض مع عدد من المحطات. في المحصلة، تعتبر عودة نتالي نعوم إلى الشاشة خطوة مهمّة، لكنّها محفوفة بالمخاطر وسط ما يبثّ على القنوات من برامج هابطة. فهل ستتمكّن نجمة S.L.Chi بكاركتيرها الجميل والمحبّب أن تقدّم لنا برنامجاً مُتكامل العناصر لجهة الإعداد والتقديم؟