حسمت مغنية البوب الأميركية الشابة تايلور سويفت (25 سنة ــ الصورة) أمرها، وأعلنت أوّل من أمس أنّها لن تطرح ألبومها الخامس والناجح «1989» عبر خدمة «آبل ميوزيك» التي ستدشّنها شركة «آبل» نهاية حزيران (يونيو) الحالي.

عبر صفحتها على موقع Tumblr وتحت عنوان To Apple, Love Taylor (إلى «آبل»، مع حبّي تايلور)، أكّدت صاحبة أغنية Blank Space أنّ السبب هو المرحلة التجريبية المجانية التي تمتد لثلاثة أشهر، والتي لن تدفع فيها الشركة الأميركية بدلاً مالياً للفنانين والمنتجين والمؤلفين.

وتابعت سويفت قائلةً: «المسألة صادمة ومخيّبة للآمال ومخالفة لتاريخ المؤسسة المتطوّر والكريم. هذه المخاوف لا تقتصر عليّ وحدي، غير أنّ الآخرين يخشون الحديث في العلن لأنّنا نقدّر «آبل» كثيراً». ولفتت إلى أنّه لدى الشركة ما يكفي من المال لإعطائه للأشخاص «الأقل حظّاً منّي».
لم يمض وقت طويل قبل أن يأتي رد «آبل» على لسان نائب رئيس برامج الإنترنت والخدمات فيها إيدي كيو الذي اعتذر عن الموضوع ووعد بتعديل سياسة الشركة، مشدداً عبر تويتر على أنّه «سنحرص على الدفع للفنانين حتى خلال الفترة التجريبية»، مستخدماً #AppleMusic.
هذا الموقف عاد وأكّده كيو في حديث إلى صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، موضحاً أنّ الخطة هي «دفع نسبة أكبر تدريجياً تعويضاً عن الفترة المجانية».
لكن على الرغم من ذلك، يبدو أنّ سويفت باتت غير معنية بالموضوع ومصرّة على موقفها، إذ توجّهت إلى متابعيها على تويتر وغرّدت قائلةً: «أنا مبتهجة ومرتاحة. أشكركم على دعمكم اليوم. لقد استمعوا لنا».
يذكر أنّه سبق لتايلور سويفت أن سحبت قائمة أغانيها بالكامل من على تطبيق «سبوتيفاي» في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، رافضةً طرح الألبوم نفسه من خلال خدمات الاستماع على الإنترنت، لأنّها أدّت إلى «تقليص مبيعات الألبومات بشدّة».