تحاول القنوات المحلية كسر «التقاليد» المُتعارف عليها بالنسبة إلى برمجتها الصيفية. فمن المعروف أن الشاشات توقف أعمالها في الصيف، وتستعين بأرشيفها لتعيد بثّه مجدداً. لكن في السنوات الأخيرة، حلّ رمضان بين شهري حزيران (يونيو) وأيار (مايو)، فباتت القنوات بحاجة إلى تغيير في جدولة أعمالها، لأن قمر رمضان يهلّ في وقت فاصل بين برمجتي الربيع والخريف. لذلك، بدأت القنوات تفتش عن وسيلة كي تملأ الهواء بها، لأن أشهراً عدّة تفصل عن انطلاق برمجة الخريف التي تكون عادة في أوائل تشرين الأول (أكتوبر).


هذا الأمر دفع الشاشات للتفكير بتقديم مجموعة حلقات من كل البرامج التي كانت تبثّها قبل رمضان، لتكون «الجدار» الذي يرمّم برمجتي الربيع والخريف. في التفاصيل، أنه مع انتهاء شهر الصوم، لن تختفي البرامج عن الشاشات، بل ستقدّم كل محطة مجموعة حلقات من أعمالها التلفزيونية. بالنسبة إلى lbci، فالأمر محسوم. شهر تموز الحالي سيتضمّن نحو 4 حلقات جديدة من «أحمر بالخط العريض» لمالك مكتبي، و«حسابك عنا» لوسام حنّا و«هوا الحرّية» لجو معلوف. تلك الحلقات بدأ التحضير لها قبل أيام، وستكون مواكبة للأحداث الحاصلة على الساحة أكان من الناحية الفنية أو الاقتصادية أو الاجتماعية. تلك الحلقات ستكون باكورة الصيف، تحضيراً لموسم جديد منها يعود في الخريف.


مروحة واسعة من البرامج ستغزو الشاشات هذا الشهر

على الضفة الأخرى، تعيش «الجديد» أزمة مشاهدة حقيقية لا يختلف أحد عليها. أزمة برزت قبل شهر رمضان عندما قرّر أصحاب الكابلات قطع البثّ عن ضاحية بيروت الجنوبية. هذا الأمر جمّد نشاطات «الجديد» وجعلها خارج سياق المنافسة الرمضانية، مع العلم أنها قدّمت برمجة رمضانية لا بأس بها. كان من المفترض أن تجمّد القناة جميع نشاطاتها الصيفية وبثّ البرامج القديمة. لكنها وجدت أن زميلاتها خصصت حلقات صيفية، فقررت المشي على خطاها. في هذا السياق، بدأت «الجديد» عرض حلقات جديدة من برنامج «العين بالعين» الذي يتولاه طوني خليفة. كذلك، ستطل ريما كركي بـ 4 حلقات من «للنشر». أما برنامج «بلا تشفير» لتمام بليق، فسوف يطل بـ 5 حلقات جديدة، انطلقت الأسبوع الماضي بمقابلة مع طلال مقدسي. على الضفة الأخرى، تعيش mtv الوضع نفسه، وبدأت برمجتها الصيفية. إذ يطل بيار ربّاط بـ «من الآخر» كل اثنين بحلقات صوّرت في أحد فنادق بيروت. كذلك انطلق «حديث البلد» كل خميس مع منى أبو حمزة. كما يطل محمد قيس بحلقات «سألوا مرتي» كل جمعة. والثلاثاء سيكون الموعد مع «عاطل عن الحرية» مع سمير يوسف. ومساء الجمعة، تطل غادة عيد بحلقات مباشرة من «علم وخبر».
إذاً، مروحة واسعة من البرامج ستغزو الشاشات في تموز، لكنها ستتوقف مع انتهاء الشهر الحالي، لتعود بعد شهرين تقريباً بموسم كامل من الحلقات. مع العلم أن القائمين على القنوات يعلمون جيداً أن نسبة المشاهدة في الصيف تكون أدنى بكثير مما هي في الشتاء أو الخريف، لأن المتابعين يبتعدون عن الشاشة ويتّجهون نحو الإجازات الصيفية.