القاهرة | أياً كان ما سيجري في باقي حلقات برنامج «رامز واكل الجو»، فإنّ حلقة باريس هيلتون فرضت نفسها على الموسم الحالي للبرنامج، وربما ستكون الأهم في مشوار رامز جلال مع سلسلة برامج المقالب التي قدّمها خلال السنوات الخمس الأخيرة.


عندما أعلنت القنوات المصرية الحداد مساء الاثنين بعد اغتيال النائب العام المصري هشام بركات، لم يكن بإمكان قناة mbc1 أن تواصل عرض حلقات «رامز واكل الجو» وتسبق شقيقتها الصغرى «mbc مصر» التي انشغلت بتقديم البرنامج السياسي «يحدث في مصر». كان الحلّ أن تعيد mbc إحدى الحلقات التي قدمها رامز منذ بداية رمضان. لكن يبدو أنّ اختيار الحلقة لم يستغرق وقتاً طويلاً من فريق العمل. ذهب المؤشر مباشرة إلى حلقة رامز مع وريثة سلسلة فنادق «هيلتون» الشهيرة التي تعد أول نجمة عالمية تقع في فخّ نجم برامج المقالب الأشهر في مصر. الحلقة التي كانت مختلفة إلى حد كبير عما قدمه رامز من قبل، لا تزال تبعاتها مستمرة بعد قرابة أسبوع على عرضها. أول من أمس، نشر موقع TMZ المتخصّص في أخبار المشاهير في هوليوود خبراً يفيد أنّ النجمة الأميركية أخبرت بعض أصدقائها عن نيتها مقاضاة المسؤولين عن برنامج «رامز واكل الجو» بسبب المقلب الذي وقعت ضحيته. وأشار الخبر إلى قيام هيلتون بإستشارة فريق المحامين الخاص بها الذين أكّدوا لها حجّتها القوية في القضية، مرجحين أن تربحها بتهمة «إلحاق الضرر النفسي بها»، بخاصة مع تأكيدها على أنّها لم تكن تعلم أنّ ما يحدث بها هو مجرد مقلب. ونقل الموقع أنّ هيلتون التي تمضي أيامها في السفر، ما عادت تجرؤ على ركوب طائرة!


دعوى قضائية وحذف
اسم ولي عهد دبي من
تتر البرنامج


وكانت هيلتون أكدت عبر حسابها على تويتر أنّ ما حدث في الواقع أسوأ بكثير مما ظهر في الحلقة التي عرضت من البرنامج، لأنّ الطائرة اقتربت بشدة من الإصطدام بالمياه قبل أن ترتفع مرة أخرى. تحريك هيلتون للقضية لا علاقة له بتصريحات منسوبة لها تفيد بأنّها عرفت سبب حبّ العرب للإرهاب بعد الحلقة، فهذه التصريحات متخيلة على يد إحدى الصحافيات. وكانت الحلقة هي الأولى التي يظهر فيها رامز جلال بدون «ماسك» على اعتبار أنّ باريس هيلتون لا تعرفه. كما لم تتم الاستعانة بـ «الدوبليرات» الذين يؤدون جورج كلوني وليوناردو دي كابريو وأنجلينا جولي، ويتم استخدامهم عادةً في خداع النجوم خلال الدقائق الخمس الأولى وقبل ركوب الطائرة. وكان يُفترض أن تكون كيم كارداشيان أيضاً من بين ضحايا رامز هذا العام، لكنها بالغت في مطالبها المادية. علماً أنّه تردّد أنّ هيلتون حصلت على ربع مليون دولار مقابل الحضور إلى دبي. ويقال للنجوم إنّهم سيحلون ضيوفاً على افتتاح فندق عالمي جديد. وبعدها، يُطلب منهم ركوب طائرة صغيرة في جولة تبلغ مدتها 15 دقيقة فوق الجزيرة التي يطل عليها الفندق، قبل أن تبدأ الطائرة في السقوط حسب المقلب. وكان اسم ولي عهد دبي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد هو الأول على تترات نهائية البرنامج بعد تدخله رسمياً من أجل السماح بتصوير الحلقات، وحصول فريق العمل على التصريحات اللازمة. لكن سرعان ما رُفع اسمه بدءاً من الحلقة الثامنة.

«رامز واكل الجو»: 20:00 بتوقيت بيروت على «أم. بي. سي. مصر»