الهدنة التي تشهدها القنوات المحلية حالياً لن تطول. ستنطلق قريباً «الحرب» بين الشاشات على استقطاب أكبر عدد من المشاهدين. المنافسة أخذت شكلاً جديداً في السنوات الأخيرة، إذ لم تعد محصورة في البرامج فحسب، بل تعدتها إلى الدراما المحلية.


وكانت lbci أعلنت سابقاً أنها بدأت «عصر الدراما اللبنانية»، مُعلنة عن مجموعة مسلسلات تنتجها أو تشتريها من منتجين يميلون نحو الصناعة المحلية. هذه الخطوة لن تكون فريدة على شاشة بيار الضاهر، بل سنشهدها على mtv، مع العلم أن محطة «الجديد» ستقدّم مجموعة مشاريع لم تتوضح تفاصيلها حتى الساعة. في الخريف الماضي، أطلقت lbci مسلسل «أمير الليل» (كتابة منى طايع وإخراج إيلي برباري) وكان التجربة الأولى للمغني رامي عياش على الشاشة الصغيرة. في المقابل، عرضت mtv الجزء الثاني من مسلسل «متل القمر» (سيناريو وحوار داليا حداد، وإخراج سيزار حاج خليل).


تملك lbci ثلاثة مسلسلات ستعرضها في الخريف

المواجهة كانت محتدمة بين العملين اللذين نجحا في استقطاب المشاهدين، مع العلم بوجود الكثير من الملاحظات حولهما. هذه التجربة ستتكرّر قريباً موعد إطلاق برمجة الخريف على mtv و lbci. فقد قرّرت mtv التعاون مع المنتج زياد شويري وعرض «المحرومين» و«50 ألف» (كتابة آية طيبة وإخراج دافيد اوريان). مع العلم أن شويري كان وقّع عقد عمل مع lbci لبثّ مشاريعه على شاشة الضاهر، لكن وقع خلاف بين الطرفين، ليذهب العمل الدرامي اللبناني إلى شاشة المرّ. من جهتها، تبدو lbci في حيرة حول المسلسل الذي ستعرضه في وجه «المحرومين». إذ تملك ثلاثة أعمال جاهزة للبث، أوّلها «ثورة الفلاحين» (تأليف كلوديا مرشليان، وإخراج فيليب أسمر) الذي تلعب بطولته ورد الخال وإيميه صياح وفيفيان أنطونيوس. هو عمل ضخم كما يصفه القائمون عليه، وسيُعيد المشاهدين إلى حقبة 1860. كذلك تملك lbci مسلسل «الحبّ الحقيقي» (اسم مبدئي/ سيناريو باسكال حرفوش، وترجمة لمى مرعشلي، وإخراج جوليان معلوف) الذي تنتجه مي أبي رعد، وتلعب بطولته باميلا الكيك ونيكولا معوض، وجوليان فرحات، وألكو داوود ونهلة داوود. المسلسل «ملبنن» عن عمل مكسيكي، يروي قصة نورا (باميلا) التي تتعرّض للخطف (أو الخطيفة) من قبل راكان (جوليان). قصة عشق متشابكة أبطالها يغرقون في الانتقام والحبّ والخيانة. كما تحتفظ قناة الضاهر بمسلسل «كل الحبّ كل الغرام» (إخراج إيلي معلوف) الذي يعدّ آخر أعمال الكاتب الراحل مروان العبد، ويلعب بطولته كل من كارول الحاج، باسم مغنية. يقف مغنية مجدداً إلى جانب كارول، بعدما نجحا سابقاً في مسلسل «ياسمينا» ويلعب دور العاشق الولهان. إذاً، بدأت تتضح خارطة الحرب الدرامية في الخريف، لكن كل قناة تخاف الإعلان حالياً عن أعمالها وتبقي لعنصر المفاجآت مكاناً هاماً.