قبل عام بالتمام والكمال، أطلقت عايدة صبرا (الصورة) سلسلة فيديوات ساخرة حملت اسم «الست نجاح»، نسبة إلى «مَرْت عمّي نجاح» التي اشتهرت قبل سنوات في السيتكوم الرمضاني «حلونجي يا اسماعيل» (كتابة وتأليف أحمد قعبور). صوّرت عايدة تلك الفيديوات في كندا خلال زيارتها لابنها الذي يقطن هناك (الأخبار 31/8/2017).


يومها، انتشرت المقاطع المصوّرة التي لا تتعدّى مدّتها الدقيقتين ونصف الدقيقة بسرعة على مواقع التواصل الاجتماعي، لتحقّق الممثلة اللبنانية نجاحاً لافتاً على أرض الواقع وفي العالم الافتراضي. بطريقتها الساخرة والمُمتعة والذكية، خرجت علينا عايدة بفيديوات عفوية (إخراج علي ماجد، وإنتاج web en direct) أظهرت الفروقات بين الحياة اليومية في كندا ولبنان، مسجّلة امتعاضها من عدم انقطاع التيّار الكهربائي، ومن كثرة الأشجار وقلّة المباني، ومن «البوسطة» التي لم تأت في موعدها في ظل ندرة «السرفيسات»، ومن الحدائق العامة الكبيرة و«المملة»...


انتهت من كتابة وإخراج مسرحية يُعلن عنها في أوائل العام المقبل

تجربة الممثلة والمخرجة كانت جديدة على الساحة الفنية، وبمثابة تحدٍّ لها بعد الصعوبات التي عايشتها خلال التصوير، وهي لا تزال صالحة لكل مكان وزمان. على هذا المنوال، تسافر بطلة مسرحية «فيترين» إلى كندا خلال الأشهر القليلة المقبلة لتصوير المزيد من فيديوات «الست نجاح»، التي ستتطرّق إلى مجموعة جديدة من القضايا الاجتماعية والاقتصادية المنوّعة. تحاول عايدة أن تجمع في هذا المشروع مواضيع تلمس الواقع اللبناني، وتظهر مدى سوء الوضع الذي وصلنا إليه في بلدنا.
في هذا السياق، تقول صبرا في حديث إلى «الأخبار» إنّ «الستّ نجاح» ستعود «الصيف المقبل من كندا، فيما بدأت التحضير للتسجيلات الجديدة التي سأصوّرها خلال زيارتي لابني الذي يعيش هناك. هذه العملية تستغرق الكثير من الوقت والتحضير قبل التصوير والتنفيذ لتصبح جاهزة للعرض». تكشف صبرا أنّها عادت أخيراً إلى مزاولة عملها، قائلة: «نشرت على صفحاتي على السوشال ميديا فيديو جديداً لـ «الست نجاح» لكنّه صوِّر في بيروت. إنّه ساخر ومن نسج الخيال، ويتضمّن تعليقات معيّنة بعدما قضيت فترة على كوكب عطارد بهدف الاستكشاف. هذه الخطوة كانت بمثابة عودة لي بعد غياب عن الأضواء لشهرين بسبب وفاة والدتي». وتضيف: «حالياً، عدت إلى تسجيل الفيديوات. سأكمل فيها قدر المستطاع، سواء تمّ تصويرها في بيروت أو في كندا». إلى جانب هذا المشروع، يبدو أنّ بطلة فيلم «المسافر» ستخوض تجربة جديدة، إذ انتهت من كتابة وإخراج مسرحية جديدة يُعلن عنها في أوائل العام المقبل، وستكون من بطولة ممثلَيْن اثنَيْن. لكن ماذا عن مشاركتها في المسلسلات؟ تجيب صبرا بأنّها تقرأ نصّاً لـ «سيتكوم»، «لكن لم أتوصل بعد إلى اتفاق مع القائمين عليه».
إذاً، بعد غياب قسري، تعود عايدة الممثلة للعمل بشكل مكثّف وعلى جدول أعمالها مشاريع مختلفة، لا شكّ أنّ الجمهور ينتظرها بشوق!