القاهرة | فيما تراجعت إلى حدّ كبير جماهيرية قناة «القاهرة والناس» لأسباب عدّة، استعاد طوني خليفة حضوره الرمضاني من جديد بعد إخفاقه العام الماضي، ونجح من خلال «بدون مكياج» في إثارة الجدل حول تفاوت نسب الصراحة بين ضيوفه من النجوم والسياسيين. رغم أنّها انطلقت لتعمل في رمضان فقط قبل أن يقرّر مالكها طارق نور قبل ثلاث سنوات أن تستمرّ طوال العام، لم تدخل «القاهرة والناس» سباق المنافسة على نسب المشاهدة الكبيرة في رمضان هذا العام. إذ تعرض المحطة مسلسلاً حصريّاً وحيداً هو «استيفا» (إخراج حسام علي، وتأليف عزة شلبي).


هكذا، ينصرف الجمهور قبل رمضان عنها وعن قنوات أخرى منها «المحور» و«صدى البلد» بسبب البرامج السياسية المنّفرة، إلى جانب قوّة ما تعرضه «النهار» و«إم بي سي مصر» و«سي بي سي» و«الحياة».
لكن خليفة نجم «القاهرة والناس» الأوّل، نجح في استعادة البريق الذي فقده طوال عام، عندما قدّم في رمضان الماضي برنامجاً عن الحوار بين الأديان بعنوان «السلام عليكم». ثم انغمس الإعلامي اللبناني في قضايا اجتماعية عبر «أسرار من تحت الكوبري»، مبتعداً من ملعبه الأساسي وهو محاورة واستفزاز النجوم، قبل أنّ يعود إليه مرّة أخرى في رمضان الحالي من خلال برنامج «بدون مكياج» الذي حقّق رواجاً كبيراً، خصوصاً على مستوى المتابعات الصحافية.
وزاد الجدل بعد إعلان الإعلامي عبد الرحيم علي مقدّم البرامج السابق في «القاهرة والناس» أنّ هناك اتجاهاً لمنع بثّ حلقته التي سجّلها مع خليفة بسبب الاتهامات التي وجهها لكثيرين من بينهم مالك القناة طارق نور. يقوم «بدون مكياج» على ثلاث فقرات، لكن يمكن دمج الأولى «الاختيار الصعب» والثانية «بدون سؤال» في فقرة واحدة مدّتها أربعون دقيقة، حيث ينهال طوني بالأسئلة اللاذعة على الضيف ويحاصره بطريقته المعهودة.
نجح خليفة فعلاً في الحصول على إجابات وردود فعل لافتة، أبرزها بكاء المغني الشعبي شعبان عبد الرحيم بسبب اشتياقه لزوجته الراحلة، وتصريح الممثلة علا غانم المسيء لثورة يناير.
أما الفقرة الثانية ومدّتها خمس دقائق، فتحمل نفس عنوان البرنامج وهو «بدون مكياج»، ويفاجأ الضيف فيها بأنّه تمّ تسجيل بعض الناقشات التي دارت في غرفة المكياج قبل التصوير، ويخيّره المقدّم بين عرضها كما هي أو عدم عرضها إطلاقاً.
وانحاز معظم الضيوف لعدم العرض، خصوصاً السياسيين، احتجاجاً أوّلاً على التسجيل من دون إذن، والأهم عدم تذكّرهم لما قالوه وقت الخضوع للمكياج. لاعب كرة القدم السابق عصام الحضري والممثلة علا غانم من الأسماء التي وافقت على بثّ اللقطات المصوّرة من دون علمها، في إشارة إلى أنّ كلامهما بعيداً عن الكاميرا هو نفسه عندما يجلسان في مواجهة خليفة.
أما نادر بكار المتحدّث باسم حزب «النور» السلفي، والسياسي مصطفى الفقي، والفنانة اللبنانية نيكول سابا، فرفضوا بثّ اللقطات المصورّة لأسباب عدّة.
ويبقى الأكيد أنّه من الصعب أن يرى الجمهور الشخصيات العامة بدون مكياج حتى لو مهّد خليفة لذلك في بداية كل حلقة.

* «بدون مكياج» يومياً على «القاهرة والناس» 21:00 بتوقيت بيروت