الاقتباس الذي أصبح سمة الأعمال الدرامية العربية المشتركة في رمضان، بدأ منذ حوالى ثلاث سنوات، وهو بالطبع يعبّر عن مأزق ينم عن جمود وخمول يعيشانه صنّاع الدراما في بلادنا. لم يكتف هؤلاء بتقفي أعمال سينمائية غربية لاقت أم لم تلق النجاح المطلوب وتعريبها، بل بتنا نشهد اليوم زيادة على استنساخ الفكرة، اقتباساً حرفياً لحوارات وردت في أعمال سينمائية عربية لا صلة لها بالعمل المعرّب الأصلي.


أمس، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي شريط قصير (1:20 د.) يبيّن مدى الاستنساخ الحرفي الذي استخدمه سيناريست مسلسل «تشيللو» نجيب نصير في مشهد حواري يجمع بين الممثل السوري تيم حسن (شخصية تيمور تاج الدين ــ الصورة) والممثلة المصرية يسرى اللوزي (في دور المخرجة هند). استعار نصير المشهد من فيلم «الرجل ذو النعل الذهبي» (1999) للمخرج الراحل عمر أميرلاي. هذا الاستنساخ بدا جلياً في الحلقة التاسعة عشر عندما دخلت كاميرا المخرجة «هند» منزل رجل الأعمال «تيمور» وهي تعمل على فيلم وثائقي عن حياته المهنية والشخصية. نرى في المشهد تاج الدين يجلس على الأريكة ويتكلّم بكل ثقة إلى الكاميرا ويتوجه بعدها إلى المخرجة ويقول: «أنا لو مطرحك بدّور على الحقيقة... الموضوع مش معي ولا ضدّي، وانت ما لازم تاخدي معي موقف بالمطلق معي أو ضدي... بكل تواضع أي باحث عن الحقيقة في ما يخص تيمور تاج الدين فالنتيجة لمصلحته». هذا المشهد جاء مستعاراً بشكل حرفي من إحدى زوايا فيلم أميرلاي الذي يؤرّخ لسيرة رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري. في المشهد الأصلي، يظهر الحريري أيضاً جالساً على أريكة ويقول الجملة المذكورة آنفاً. والمعروف أنّ السينمائي السوري الراحل كان الوحيد ربّما الذي نقل الجانب الإنساني والشخصي للحريري. «تشيللو» (إخراج سامر البرقاوي ــ يُعرض على «mbc دراما» و«المستقبل») المقتبس بالأصل عن فيلم «عرض غير لائق» (indecent proposal) للمخرج أدريان لين، لم يستح صنّاعه من اقتباس حتى الحوارات من أعمال أخرى معروفة. صحيح أنّ شخصية تيمور تاج الدين (تيم حسن) بخلفيّتها وسلوكها هي أقرب إلى الحريري في دهاء تعامله مع الصحافة والحرص على صورته البرّاقة، وفي تعامله مع الآخرين على قاعدة المال ثم المال، لكن هذا لا يجيز السرقة العلنية كما حصل مع وثائقي أميرلاي.