تكسر مجموعة «كهربا» الحواجز الطبقية والثقافية والاجتماعية التي قد تحول دون تقديم الفنون إلى الناس، من دون التنازل عن القيمة الفنية للعروض. مصطلح العامّة يستعيد حيويته ودوره مع الفرقة التي وجدت على سطوح منازل مار مخايل وحدائقها مساحة لتقديم عروض «نحنا والقمر والجيران» منذ عام 2011.


الدورة الخامسة من المهرجان الفني المتنوع تعود هذه السنة بالتزامن مع افتتاح «كهربا» فضاء «بيت الفنان» في قرية حمانا. يدور المهرجان حول ثيمة الحركة، في دلالة على حركة تنقّل المهرجان بين «درج الفاندوم» في بيروت و«بيت الفنان» في حمانا الذي سيحتضن مجموعة من العروض هذه السنة.
على «درج الفاندوم»، ينطلق المهرجان عند السابعة من مساء اليوم وغداً، على أن ينتقل إلى «بيت الفنان» في حمانا مساء السبت 2 والأحد 3 أيلول (سبتمبر). تتبدى فلسفة المهرجان من خلال البرنامج الذي يدعو نحو 40 فناناً من مصر وسوريا وبلجيكا وفرنسا ولبنان وإسبانيا، لتقديم عروض حول العمالة الأجنبية في لبنان، وواقع اللجوء الفلسطيني والسوري، و«أبطال» الميديا، ومدينة بيروت، والمذبحة الأرمنية وغيرها من الثيمات. يدخل المهرجان مرحلة جديدة في دورته الخامسة، مع توسّع برنامج العروض ليطاول كل فنون المسرح والرقص المعاصر، والحكواتي، والمسرح الجسماني والسيرك والموسيقى والفنون البصرية والسينما الموجّهة إلى كل الأعمار.


عروض حول بيروت والعمالة الأجنبية، واللجوء الفلسطيني والسوري، والمذبحة الأرمنية

هذه السنة، يحتفي الحدث بالتراث الأرمني في لبنان من خلال أنشطة مختلفة مع بيت الحرفي الأرمني «بادكير»، وفرقة «غربالا» الموسيقية (29/8 ــ س: 22:30)، ووثائقي «جغرافيات» لشغيك أرزومنيان الذي يعرض في بيروت وحمانا (29/8 و3/9). كذلك يدعو فرقاً فنية سورية من تلك التي ثبّتت حضورها في المشهد الثقافي اللبناني قبل سنوات، مثل «فرقة كون» المسرحية، و«طنجرة ضغط» إلى جانب الراقص السوري المقيم في باريس مثقال الزغير. يعكس الحدث أيضاً المشهد اللبناني المعاصر من خلال وجوه راقصيه وموسيقييه مثل خلود ياسين، ويارا بستاني، وكلارا صفير التي تقدم عرضها «القالب» (2 و3/9). على البرنامج مواعيد عدة، من بينها «الفيل يا ملك الزمان» (30/8) الذي أخرجته اللبنانية كريستيل خضر، ويؤديها أعضاء من «فرقة العمل للأمل»، و«غبار الأساطير» (30/8 و3/9) للراقصة كورين سكاف، وقراءات من قصص الأطفال لفاطمة شرف الدين وسمر محفوظ براج، وسناء شباني، ورانيا زبيب ضاهر (29 و30/8 ــ 2 و3/9). «المعهد الوطني العالي للموسيقى» سيقدم مجموعة أمسيات موسيقية. أما منظمو المهرجان في مجموعة «كهربا»، فسيقدّمون «أصل الحكاية» (29/8) و«أصوات في الظلام» (2 و3/9)، على أن يختتم المهرجان في «بيت الفنان» مساء الأحد 3 أيلول مع «شرقي» للموسيقي اللبناني غسان سحاب وفرقته.

«نحنا والقمر والجيران»: مساء اليوم وغداً على «درج الفاندوم» (مار مخايل ــ بيروت) ــ 2 و3 أيلول (سبتمبر) في «بيت الفنان» (حمانا).
للاستعلام: 03/944126




من البرنامج

«المكوّن الأرمني في الثقافة اللبنانية»
29 و30 /8 ــ مار مخايل

على مدى يومين، سيقدّم بيت الحرفي الأرمني «بادكير»، مجموعة أنشطة فنية وتراثية على «درج الفاندوم»، لتظهير الثقافة الأرمنية في لبنان. هناك محطة مع الطعام الأرمني التقليدي، ثم نسج الكيليم مع اشخين ابراهاميان.
سنستمع أيضاً إلى أغنيات من التراث الأرمني مع ثنائي نجتيه بودروميان (غناء) وفاهان ساغدجيان (بيانو)، تليه محطة موسيقية أخرى مع «رباعي كارياك»، قبل أن نشاهد عرضاً راقصاً لفرقة «تمزارا».

«دارة دوارة»
29/ 8 ــ س: 19:15 ــ مار مخايل

قبل أشهر، عملت فرقة «منوال» المسرحية مع 11 شابة وشاباً مقيمين في مدينة صيدا، لإنجاز عرض «دارة دوارة» الذي شاهدناه الشهر الماضي في أحياء صيدا القديمة. يتناول العرض (35 د) الذي أخرجته رؤى بزيع ضمن برنامج «صبا» التدريبي، هواجس ومخاوف فردية وجماعية، سيعيد الشبان والشابات تفكيكها وتقديمها مجدداً على الخشبة. يحاول العرض كسر المخاوف وقتلها وإعادة بناء جدار يحاكي الذاكرة والماضي.

«لسانك حصانك»
29 و30 /8 ــ س: 19:15 ــ مار مخايل وحمانا

دعت مجموعة «كهربا» الرسامة اللبنانية حنان القاعي، إلى تحويل مساحة من «درج الفاندوم» إلى رسم بصري مستوحى من كتاب «لسانك حصانك» للأطفال لفاطمة شرف الدين. ستنقل القاعي مجموعة من رسومات الكتاب الذي يعالج موضوع تمارين اللسان، إلى جدار يمتدّ على طول 12 متراً، سيحوي 13 رسماً لتعابير صعبة النطق، على أن نلتقي رسومات القاعي مجدداً في حديقة بلدية حمانا (3 و2/9 ــ س: 18:30).

«المعلمية ما بدها معلّم»
29 و30 /8 ــ س: 19:35 ــ مار مخايل وحمانا

هناك موعد مسرحي مع فرقة «كون» السورية التي تأسست في سوريا عام 2002. حول ظروف العمالة الأجنبية وأحوالها في لبنان، سيقدّم أنطوان بوغيه وراوية الشاب وكرم أبو عياش عرض «المعلميّة ما بدها علم». يقوم العرض الساخر (45 د) على الضحك والفكاهة، ويستثمر المواقف الهزلية المتناقضة، لمساءلة علاقة المجتمع المجحفة مع العمال والعاملات الأجانب في لبنان، على أن يقدّم العرض مجدداً في حمانا (2 و3/9 ــ س:19:15).

«حكايا من القارات التسع»
2/9 ــ س: 18:30 و3/9 ــ س: 15:45 ــ حمانا

في «حكايا من القارات التسع» سيتشارك الجمهور مع الحكواتية برالين غي ـ بارا في رغباته وأمنياته. سيقدّم الجمهور اقتراحاته حول المكان والزمان، وإليها ستستند غي ـ بارا لتطوير حكاياتها الآتية من كافة أقطار العالم، ومن العالمين المعاصر والقديم، ومن القارات المختلفة. هذا الموعد الحكواتي الارتجالي سيفتح الأبواب أمام الخيال والقصص والأمكنة والشخصيات.

«الأرز والفولاذ»
2/9 ــ س: 20:15 ــ حمانا

بيروت مدينة لا تهدأ. يصعب أن يمر يوم بلا أصوات آلتَي الهدم والبناء. يلاحق وثائقي «الأرز والفولاذ» (59 د) لفاليري فينسان سكان مبنى قديم في العاصمة اللبنانية، يواجهون مصير تدمير منازلهم التي ستأخذ معها أنماط عيش وروابط اجتماعية. من خلال الشاعرية والتوثيق، يحكي الفيلم قصة مدينة تقايض أبنيتها الجميلة بأبراج شاهقة وباردة.

«ساعة وما حسينا فيا»
2/9 ــ 21:30 ــ حمانا

يخرج ثلاثة رجال من علبهم في عرض «ساعة وما حسينا فيها» لفرقة «لا ميكانيكا» (70 د) للمسرح الجسماني. يتخذ الرجال من الموسيقى لغة لهم في البداية، ثم من الحركة ومن العبارات الخالية من أي معنى واضح. على المسرح مجموعة من المواد التي تعزز عبثية المشهد بأكمله. يتحكم المؤدون الثلاثة بفضاء العرض، فيعيدون تركيبه وتبديله عبر الصناديق والمكعبات والألواح والأوراق وكل ما تقع عليه أيديهم.

«العرض الطائر»
3/9 ــ س: 18:30 ــ حمانا

يأتي «العرض الطائر» (30 د)، خلاصة الإقامة الفنية الأولى في «بيت الفنان» (حمانا) لـ «مدرسة الدرب الأحمر للفنون» الآتية من مصر. قبل أعوام، زارت الفرقة التي تضم أطفالاً من 6 إلى 18 عاماً، بيروت في عرضها «تاهت ولقيناها» (إخراج حنان الحاج علي). تلجأ الفرقة في عروضها إلى فنون السيرك والموسيقى، حيث سيقدّم 14 فناناً وفنانة «العرض الطائر»، مستثمرين كل بقعة من فضاء «بيت الفنان».

«إزاحة»
29 و30 /8 ــ س: 20:30 ــ مار مخايل

يحل الراقص والكوريغراف السوري مثقال الزغير ضيفاً على المهرجان مع عرضه «إزاحة» (55 د) الذي يقدّمه برفقة شامل تسكين ورامي فرحة. عبر الراقص المعاصر، يحاول العرض الحائز الجائزة الأولى في مسابقة «دانس إلارجي ــ 2016» الإجابة عن أسئلة تطاول علاقة أجسادنا بالراهن العربي؛ ما هي مساحة الحرية لأجساد من يعيشون الحرب والنزوح؟ وكيف تتلقف التحديات والأيديولوجيات؟

«أبطال»
29 و30 /8 ــ س: 21:40 ــ مار مخايل

في عرضها المنفرد «أبطال» الذي قدّمته في بيروت هذه السنة، تسائل خلود ياسين الجسد كأداة تأثير، وعلاقته بالسلطة. تعيد الراقصة والمصممة اللبنانية تقديم نماذج مختلفة من أجساد السلطة التي تطالعنا على وسائل الإعلام كل يوم. في محاولتها لفهم السلطوية وجذورها الجسمانية والحركية، تؤدي ياسين لحظات القوّة والانكسار للسياسيين والفنانين والرياضيين وعارضي الأزياء ومغني البوب.

«طنجرة ضغط»
30/8 ــ س: 22:30 ــ مار مخايل

اختتام يومي «درج الفاندوم» في مار مخايل سيكون مع فرقة الروك السورية «طنجرة ضغط» التي شكّلت حضوراً لافتاً بعد قدومها إلى بيروت قبل سنوات. تضم الفرقة التي تتناول مواضيع اجتماعية وسياسية وواقعية كلاً من مؤسس الفرقة خالد عمران (غناء وباص)، وداني شكري (درامز)، وطارق خلقي (غناء وغيتار وإلكترونيكس). في الأمسية سنستمع إلى مجموعة من أغنيات الفرقة الساخرة والتجريبية.

«العشب الفلكي» و«ليلة ونهار ــ بيروت»
2 و3 /9 ــ س: 18:30 ــ حمانا

تفتتح يارا لوتشيا أفرام بستاني برنامج حمانا بعرضيها «الشعب الفلكي» و«ليلة ونهار ــ بيروت». تستند الراقصة والمصممة اللبنانية إلى قصة أهل الكهف لأفلاطون في عرضها المنفرد «العشب الفلكي»، لتعكس قصور الرؤية لدى إنسان العصر الرقمي. أما «ليلة ونهار ــ بيروت» الذي قدّم للمرة الأولى في مهرجان «سولو تانز الدولي» في شتوتغارت، فيحاكي الحياة اليومية في بيروت من خلال 24 ساعة من اليوم واليقظة في المدينة الصاخبة.