ولد الطيب تيزيني في مدينة حمص عام 1934 وغادر إلى تركيا بعدما أنهى دراسته الأولية، ومنها إلى بريطانيا ثم ألمانيا لينهي دراسته للفلسـفة فيها. حصل أولاً على الدكتوراه في الفلسفة عام 1967 ثم الدكتوراه في العلوم الفلسفية عام 1973. صدر أول كتاب له باللغة الألمانية عام 1972 بعنوان «تمهيد في الفلسفة العربية الوسيطة».


نشر مئات البحوث والدراسات حول قضايا الفكر العربي والعالمي. من مؤلفاته: «مشروع رؤية جديدة للفكر العربي في العصر الوسيط» (1971)، «حول مشكلات الثورة والثقافة في العالم الثالث، الوطن العربي نموذجاً» (1971)، «روجيه غارودي بعد الصمت» (1975)، «من التراث إلى الثورة – حول نظرية مقترحة في قضية التراث العربي» (1976)، «الفكر العربي في بواكيره وآفاقه الأولى» (1982)، «من يهوه إلى الله» (في مجلدين ـ 1986)، «في السجال الفكري الراهن» (1989)، «فصول من الفكر السياسي العربي المعاصر» (1989)، «على طريق الوضوح المنهجي» (1989)، «مقدمات أولية في الإسلام المحمدي الباكر نشأةً وتأسيساً» (1996)، «النص القرآني أمام إشكالية البنية والقراءة» (1997)، «من الاستشراق الغربي إلى الاستغراب المغربي (1997)...