تفتقد الشاشات المحلية إلى الأعمال الاستقصائية التي تغوص في كواليس وخفايا قضايا حيوية للمواطن. برع فراس حاطوم في ذلك المجال، وقدّم العديد من المشاريع التلفزيونية التي تطرّقت إلى ملفات دار حولها العديد من علامات الاستفهام وتهمّ اللبنانيين. قبل 10 أشهر تقريباً، قدّم حاطوم آخر حلقة من برنامج «إستقصاء» على قناة lbci، ومن يومها غاب عن الشاشة.


استغلّ غيابه لينكب على ملفّ الكهرباء، وتحديداً قضية البواخر. لذلك، سيعود في حلقة جديدة تعرض الاثنين المقبل (21:40) وتحمل الكثير من الأسرار. «بابور البحر الأسود» هو عنوان الحلقة المنتظرة من «إستقصاء»، وفيها يفتح حاطوم قضية مجموعة «كارادينيز القابضة» التركية (المشغّلة لباخرتي الطاقة «فاطمة غول» و«أورهان بيه») التي تملك أسطولاً لبواخر الطاقة. اللافت أن الحلقة شهدت الكثير من التعديلات في مضمونها، لأن قضية الكهرباء والبواخر ملفّ طارئ شهد تطوّرات مستجدّة كل فترة، وهذا الأمر كان يؤجّل عرض الحلقة.
في حديث إلى «الأخبار»، يشرح حاطوم عمله الجديد: «إنّ مجموعة «كارادينيز القابضة» التركية التي فازت بمناقصة باخرة «فاطمة غول»، هي ملفّ مطروح وكانت متابعته أمراً دقيقاً. لقد احتاجت الحلقة إلى الكثير من الوقت لتنفيذها، لأنها تشمل مقابلات مع خبراء نفط ومسؤولين من العراق وتركيا ولبنان. كذلك، انتظرنا ردّ الشركة على العديد من التساؤلات التي دارت في خاطري. كما تضمّنت الحلقة مقابلة مع جهات سياسية تعارض مناقصات الشركة ومنهم النائب سامي الجميل الذي يرفع صوته في وجه الشركة». لكن ما الهدف من تخصيص حلقة عن شركة تركية؟ يجيب الإعلامي «إن العنوان العريض للحلقة هو الحديث عن بواخر النفط التي فازت في المناقصات لمعالجة أزمة الكهرباء في لبنان. الحلقة أبعد من قصة عصابات تتحكّم بالكهرباء في بلدنا، بل الحصول على معلومات جديدة حول ملفّ البواخر. كذلك، تلقي الحلقة الضوء على علاقة «كارادينيز القابضة» مع الدولة، بخاصة أن الشركة تفوز بالمناقصات بدءاً من عام 2009 لغاية اليوم، وفازت في مناقصة أخيراً لحلّ أزمة الكهرباء. الفكرة الاساسية تدور حول أسباب التعاون مع «كارادينيز القابضة» دون غيرها. لماذا هي الوحيدة التي تفوز بالمناقصات؟ ولم يبخّر بعض الإعلاميين لتلك الشركة؟». على الضفة نفسها، تبلغ مدّة حلقة «بابور البحر الأسود» 40 دقيقة، وبدأ الإعلامي التحضير لها في شهر آذار (مارس) الماضي. لن يغفل «إستقصاء» عن أسباب عدم معالجة قضية الكهرباء في لبنان، واللجوء إلى البواخر بدل إيجاد حلّ جذري لتلك المشكلة التي تعصف باللبنانيين منذ سنوات. إذاً، يفتح «إستقصاء» ملفّاً مهماً، ويختتم حاطوم بالقول «حاولت أن أوصل رسالة للمشاهدين بعبارات سهلة وقريبة منهم، بعيداً عن التعقيدات الاقتصادية والعبارات المختصّة في ذلك المجال».

«إستقصاء» الاثنين (21:45) على قناة LBCI