يشارك عدد من الأفلام اللبنانية الوثائقية والقصيرة في الدورة السابعة عشرة من «مهرجان بيروت الدولي للسينما»، سواء في المسابقتين الخاصتين بهاتين الفئتين من الأفلام، أو في فئة البانوراما الدولية. وتشارك في مسابقة الأفلام القصيرة خمسة أفلام لمخرجين لبنانيين. ويتناول فيلم Andrea للبناني إدوين حرب قادري، قصة رجل يفقد زوجته في حادث سير أثناء تحدثه بالهاتف معها، ويلتقي الشخص الذي تسبّب بهذا الدمار في حياته.


ووصف قادري الفيلم بأنه «قصّة انتقام بطريقة ما». الفيلم الذي ألّف موسيقاه اللبناني إبراهيم معلوف، ويؤدي دور البطولة فيه الممثل برونتس جودوروفسكي، نجل المخرج أليخاندرو جودوروفسكي، مستوحى من خسارة المخرج صديقته في حادث سير في بيروت عام ٢٠٠٨. أما فيلم «ونمضي» لغنى ضو، فيتناول، بحسب مخرجته، «واقع معظم الشبان والشابات المرتبطين بعلاقات حبّ ويعتزمون الزواج، وكذلك واقع معظم النساء والرجال المسنّين الذين لم يُرزقوا أولاداً ويعيشون شيخوختهم من دون ضمان شيخوخة». وقالت المخرجة عن اختيارها هذا الموضوع لفيلمها: «أمضيت معظم حياتي في لبنان، وواجهت الكثير من التحديات بهدف محاولة العيش بكرامة. لقد أحببت وحلمت بحياة مع حبيبي في لبنان. ولكن مع الوقت، وبعدما كنت ناشطة في الكثير من جمعيّات المجتمع المدني، فقدتُ حماستي وإيماني وقرّرت مغادرة بلدي». ويدور فيلم «شحن» للبناني كريم الرحباني حول معاناة ولد ينزح مع جدّه من سوريا إلى لبنان هرباً من الحرب السورية. وأوضح المخرج الذي كتب الفيلم مع والده غدي الرحباني، أنه اختار عنوان «شحن» للفيلم لأنّ السوريين «أصبحوا يشحنون إلى لبنان كأنّهم بضاعة تنقل من مكان إلى آخر». ويحكي فيلم Appel en Absence للبنانيّة كريستي وهيبة قصّة عجوز فقدت زوجها، تصلها هديّة من ابنتها عبارة عن هاتف خلوي، فتتغير حياتها، وتشعر بفضله بأنّها عادت صبيّة، وعندما تلقت اتصالاً من حبٍ قديم، زاد تعلّقها بهذا الهاتف، إلى أن دمّرها نوعاً ما. أما «لأيمتى؟» للبناني مجد فيّاض، فيثير مساهمة النظام التعليمي اللبناني، المكثّف بالمواد غير المفيدة ويتطلب درسها الكثير من الوقت، في قتل هوايات الطلاب اللبنانيين وأحلامهم. وتضم مسابقة الأفلام الوثائقية خمسة أفلام، بينها اثنان للبنانيين، أحدهما Water on Sand للبنانية الكنديّة ناتالي عطاالله، عن اللبنانيين في بلاد المهجر. أما «فن مش فن» للبناني بيتر موسى، فهو وثائقي قصير عن الفنّ المعاصر صُوّر في معارض فنية في الإمارات العربية المتحدة. ويتضمن برنامج فئة «البانوراما الدولية» فيلم «سينما حائرة: تاريخ السينما اللبنانية» للإعلامية اللبنانيّة ديانا مقلّد، وهو عبارة عن رحلة بصرية عابرة للزمن بين السينما اللبنانية في بداياتها والسينما اليوم.