ستون نجماً قرّروا المشاركة في حملة «انقذوا القطب الشمالي»، عبر جلسة تصوير أجراها لهم البريطاني الشهير آندي غوت، قبل أن يبدأ عرض اللقطات في معرض ضخم أوّل من أمس في محطة «ووترلو» في لندن، على أن يستمر حتى 26 تموز (يوليو) الحالي. العمل على الصور استغرق 18 شهراً، وهي تُظهر المشاهير وهم يرتدون قمصاناً بيضاً (T-Shirt) تحمل شعار «أنقذوا القطب الشمالي» (Save the Arctic) وهي من توقيع مصمّمة الأزياء فيفيان ويستوود.


لائحة النجوم تضم أسماء من مجالات مختلفة، بينهم عارضة الأزياء كايت موس، وزميلتها نعومي كامبل، والممثلة جودي دينش، والمغنية جيسي جاي، والممثلة وعارضة الأزياء سيينا ميلر، والممثل الاسكتلندي دايفد تينانت. ومن هوليوود هناك هيو غرانت، وطوم هيدلتون، وإيان ماك كيلين، وفانيسا ريدغرايف، وطبعاً مصمّمة الأزياء ستيلا مكارتني، فضلاً عن أسماء موسيقية بارزة مثل بالوما فايث، وأوزي أوزبورن، ومغني فرقة «كولدبلاي» كريس مارتين، وكايلي مينوغ (الصورة). اختيار مكان المعرض لم يكن عبثياً، إذ تصل السلالم الكهربائية من محطة «ووترلو» إلى المقرّ الرئيسي لشركة النفط «شيل»، التي يفترض أن تبدأ الحفر في منطقة القطب الشمالي هذا الشهر.
«من أكثر الضحايا المحتملين لهذه العمليات الحيتان، والدببة القطبية، وبط إيدر المهاجر»، قالت عارضة الأزياء باميلا أندرسون المشاركة في الحملة لصحيفة «دايلي مايل» البريطانية. ولفت نجم «هاري بوتر» جون هرت إلى أنّ «القطب الشمالي يعدّ واحدة من النظم الإيكولوجية البكر القليلة الباقية. إنّها ملاذ آمن للأنواع المهدّدة بالانقراض وموطن الشعوب الأصلية التي نجت شعوبها من خلال الوئام مع الطبيعة منذ آلاف السنين. حان وقت العمل». من جهته، أوضح المدير التنفيذي لمنظمة «غرين بيس» في المملكة المتحدة أنّه «خلف الوجوه الستين، هناك الملايين ممن يطالبون بحماية هذه المنطقة. الحركة العالمية للدفاع عن القطب الشمالي تنمو ككرة ثلج».