حطّت أعمال يوسف عبدلكي (1951) أخيراً، في «غاليري كلود لومان» الباريسية بسلام. نفضت عارياته عن أجسادهن بقايا آثار الانتهاك (النقدي؟) العنيف الذي رافق معرض التشكيلي السوري في دمشق مطلع هذا العام (الأخبار 23/12/2016). كأن الجسد الأنثوي لا يستعيد حريّته وبهاء روحه إلا بعبور ضفاف المتوسط، واستنشاق هواء آخر لا تلوّثه الأعراف القروسطية التي استيقظت على وقع فتاوى يسارية هذه المرّة.


ذلك أن الحملة التي واجهها يوسف عبدلكي باتهامات عجائبية مطعّمة بنكهة النشادر الثوري، خرجت من الأقبية الرطبة لميليشيات ثقافية، أرادت أن تعطي درساً في الأخلاق الثورية للربيع الأسود، لمن دفع فواتير ضخمة من حياته بسبب مواقفه الصلبة ضد الظلامية بكل ألوانها. أخاف قلم الفحم المخيّلات المريضة، بتفسير الجمال النائم في الأجساد المحزونة، على أنه نزوة في غير مكانها وزمانها، من موقع مقاومة الاستبداد والطغيان عن بعد. هدوء العاصفة، لم يمنع موقعاً ثقافياً ليبرالياً، قبل أيام، من أن يضيف لطخة سوداء فوق مناطق من الجسد العاري لأحد أعمال عبدلكي، بما يليق بمفهوم «حراسة الشهوة». وفقاً لما يشير إليه باسكال كينيار في كتابه «الجنس والفزع»، فإن الفزع «يتجلى في نظرة الآخر إلى العري، وحراسة الأعضاء المستورة، وترويض جسد أُنكرَ إلى درجة أنه مات وثُبّت في مكانه إلى الأبد بالمسامير».
هكذا اتكأ هؤلاء إلى الجغرافيا، وأهملوا تاريخ الفنان بذرائع أيديولوجية وشعبوية تعمل على السطح لا أكثر. اتهموا عبدلكي بتجاهل ما يجري في البلاد من فجائع، والالتفات إلى العري، متناسين أنه صاحب مشروع، وليس صاحب سوبرماركت لبيع البضاعة الثورية تحت الطلب، فقد سبق وأنجز أعمالاً مبهرة، جوهرها الأساسي «الشهيد»، وإذا بها تنطوي على أسى عميق في توثيق الوجع السوري.
في صميم هذه الحملة عبودية من نوعٍ ما، لما هو مستقر، يرضي ذائقة اليوم، وبازارات الفن. أما أن تتوغل في منطقة محظورة، فهذا خط أحمر. ولكن متى تراجع عبدلكي عن هذا الخط؟ ومتى ساوم على مواقفه؟ جلّ ما فعله في معرضه «عاريات ضد الموتى» حسب عنوانه الباريسي، أن استعاد حقّاً مغتصباً، استباحته كليات الفنون الجميلة في العواصم العربية، حين منعت الموديل العاري من أروقة الجامعات لمصلحة الستر والعفة والطهارة.
يقول عبدلكي معلّقاً في حوارٍ معه: «عندما نلغي الموديل العاري في كليات الفنون الجميلة، كأننا نلغي الفعل المضارع من كتاب النحو في اللغة العربية».
نحو نصف قرن من احتجاب الجسد عن المحترف التشكيلي العربي، أطاحه عبد لكي بضربة قلم فحم واحدة، وموديل كابد كثيراً لإقناع صاحباته في خوض التجربة، فكان عليه أن يستبدل موديلاً بأخرى تحت ضغط الظروف القاسية التي تحيط بحيواتهن. وبدلاً من تحية هذا التشكيلي المتمرّد على المقاييس والمواصفات، نظراً إلى تحطيمه الأسوار العالية للجسد الأنثوي، في مواجهة زمن السبي والاغتصاب والخطف، حمل الغوغائيون معاولهم وفؤوسهم لوأد التجربة في مكانها من المقبرة التاريخية، ثم عادوا مظفرين إلى أقفاصهم الضيّقة كثوّار جدّد بدمغة لباس الميدان الافتراضي. طوال ثلاث سنوات، كان عبدلكي منهمكاً بإزاحة مشهد القبح المتراكم بقسوة، لمصلحة الجمال المسلوب تحت وطأة العنف والفتاوى وشجاعة الجهل، مستكملاً مشروعه المرهف في تمجيد زهرة الزنبق، وفزع السمكة، وطمأنينة الحلزون، ولاحقاً، إزالة الكدمات والندوب عن الأجساد المنتهكة بأنياب وحوش الفضيلة. وإذا برهافة قلم الفحم، لا تتوقف عند بهجة الاكتشاف والرصد والمعاينة، إنما تحلّق عالياً في إعادة الاعتبار إلى الفراغ، والمراهنة على إضاءة الكتلة المركزية بخطوط صارمة ومتقشفة، تمنحها بريقاً إضافياً، كما تكشف عن إيقاعاتها الداخلية المحتدمة، والظلال المدهشة لكائناته المتفتحة على مهل، فالألم يقتل اللون، وفق ما يقول إدواردو غاليانو. هكذا استكمل عناصر تكويناته بمقارعة الجسد العاري بوصفه امتحاناً جمالياً في المقام الأول، وليس انسياقاً وراء شهوانية طارئة، بقدر اهتمامه بإبراز التفاصيل والنتوءات والانحناءات التي يمنحها الجسد لتناوب الظل والضوء، فنحن بالكاد نقع على مناطق الإغواء، أو أننا لا نتوقف عندها في الأصل، لفرط سيلانها واندغامها في الكتلة. ستحضر أجساد منطفئة، مكلومة، خفرة، تحيل إلى ألم خفيّ، وحلم مجهض، وانكسار وتحدٍّ.


عندما نلغي الموديل العاري في كليات الفنون، كأننا نلغي الفعل المضارع من كتاب النحو في اللغة العربية (ي. ع)
في معرضه الباريسي، سيحضر الموت في موازاة العري، أقله لجهة العنوان، فـ «عاريات ضد الموتى» يحيل إلى اشتباك سيميائي من نوعٍ آخر، بين الجسد بمساماته المتفتحة، واحتشاد الموتى فوق رقعة جغرافية واحدة، بين بسالة رعشة الحياة الأنثوية من جهةٍ، والصرخات المكبوتة للموتى، من جهةٍ ثانية. «لا أستطيع احتمال فكرة أن أحدهم يموت لأنه قال رأياً سياسياً، فكل شيء ممكن إصلاحه خلا الموت» يقول.
هنا يتوغل قلم الفحم بتشريح فجيعة الفقدان، بتأريخ المذبحة، وبإحصاء الخسائر الروحية المحققة. من جهته، يقول الناقد إيمانويل دايبه في تقديمه للمعرض الذي ضم 33 عملاً بالأبيض والأسود: «لم يتح لعبدلكي إنشاء طواطمه الخاصة، من أجل تحدي هذا المحظور. أبعد من المرأة، فإن عبدلكي يجعل المرأة السورية، بصدرها الثقيل وعينيها الفحميتين، تشعّ بكل مأساويتها وحسيتها المهيبة، على أوراق رسمه في الليل».
ويضيف: «سوريا بيضاء أم سمراء، أمر غير مهم حقاً، إذ - تحت القنابل- فإن كل نساء سوريا سوريات، رافضاً لكل تلصّص، يضخّم الأشكال الممتلئة لنساء شهيدات، ضمن تكوينات متناغمة وذات سكينة، كنساء التماثيل، ونساء الحدائق، عاريات كي نعتز بهنّ وننقذهنّ».
على الأرجح، لن تحدث هذه المرّة حملة مضادة لعاريات عبدلكي، على غرار ما حصل في البروفة الأولى للمعرض في دمشق. فقط أرشيف حيّ للجمال المخطوف، والموتى الأحياء.
وربما سنتذكّر طابعاً بريدياً أصدرته الحكومة الإسبانية في عشرينيات القرن المنصرم يحمل لوحةً عارية بتوقيع فرانسيسكو غويا. سنقول باطمئنان: الفرق بسيط، مائة عام فقط، علينا أن ننتظر، أليس كذلك؟

«عاريات ضد الموتى» ليوسف عبدلكي: حتى 18 تشرين الثاني (نوفمبر) ــــ «غاليري كلود لومان» (باريس) ــ للاستعلام: claude-lemand.com