◄ في أوّل رد له على ما حدث السبت الماضي، استأذن الإعلامي اللبناني وليد عبّود ضيفه رئيس الهيئة التنفيذية في «القوّات اللبنانية» سمير جعجع في حلقة أوّل من أمس من برنامج «بموضوعية» (mtv) ليمرّر رسالته إلى الباحث حبيب فياض، الذي طرده الأسبوع الماضي من الاستديو. أعطى عبّود فيّاض مهلة أسبوع فقط للاعتذار منه «علناً ومباشرة» على الهواء، وإلا فسيلجأ إلى القضاء بما أنّه اتهمه بـ«تلقي رشوة».


ودافع عبّود أيضاً عن طرده للضيف، معتبراً أنّ القرار «صائب ومبرّر» بسبب إهانته وزير شؤون الخليج السعودي ثامر السبهان و«خروجه عن أدبيات الحوار التلفزيوني»، ثم استرسل في سرد ما حصل أثناء الفاصل الإعلاني حين طلب من فياض مغادرة الاستديو، إلا أنّه رفض التنفيذ إلا بعد الطلب منه أمام المشاهدين. تعليقاً على هذا الكلام، اكتفى حبيب فيّاض بنشر «إيموجي» لوجه باسم على فايسبوك. تجدر الإشارة إلى أنّ السبهان مدّ جسراً مع mtv، وتواصل مع إعلاميين ومقدّمي برامج فيها للتجاوب مع طلباته بغية «توفير دعم تحتاج إليه المحطة لمواجهة أعباء الإنتاج»، عدا «المكرُمة» السعودية التي تلقتها «قناة المرّ» في عام 2015.


◄ من دون سابق إنذار، توقّف برنامج «Et بالعربي» (يقدّمه باسل الزارو ومريم سعيد/ الصورة) الذي يُعرض على قناة mbc، قبل أسبوعين تقريباً. سبقت هذه الخطوة قرار اعتقال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان صاحب الشبكة وليد الإبراهيم. لم تُصدر الشبكة السعودية أيّ بيان بشأن تجميد «Et بالعربي»، مع أن جميع المؤشرات كانت تدلّ على عودته قريباً إلى الشاشة. لكن تلك التوقّعات لم تحقّق، بل برزت مؤشّرات جديدة تُنذر بعدم عودة العمل إلى الشاشة. فقد انتقل فريق «Et بالعربي» في بيروت للعمل في النسخة العربية من البرنامج الأميركي The Insider الذي تتحضّر قناة «دبي» لإطلاقه. فمن المعروف أن البرنامجَيْن (إنتاج «كاريزما») متشابهان من ناحية المضمون، والمنافسة في الولايات المتحدة قائمة بينهما على استقطاب أكبر عدد من الجمهور، وكلاهما يكشف كواليس النجوم وأخبارهم وعالم الترفيه. وتشير الأبناء المتداولة في الكواليس إلى أن الفريق الجديد بدأ يصوّر حلقاته من بيروت، مع العلم بأنّ فريق الإعداد الأساسي مركزه في مقرّ قناة «دبي» في الإمارات.

◄ بعد تحضيرات كثيفة، ينطلق برنامج «لما يحكوا الصغار» الذي يقدمه محمد قيس الليلة (20:45) على قناة mtv. العمل المنتظر هو النسخة العربية من البرنامج العالمي Little Kids Big Questions. في أروقة المحطة، يجري فريق البرنامج الذي يتولّى إعداد تجارب الأداء، مقابلات قاسية مع الأطفال من أجل الاختيار من بينهم، لأنّ البرنامج يتطلب أطفالاً يتمتعون بسرعة بديهة لافتة، وقادرين على الإجابة عن أسئلة دقيقة وسريعة. يحاور قيس صغاراً تراوح أعمارهم بين 5 و10 سنوات، يتحدثون عن «مواضيع الكبار»، منها السياسة، والإنجاب، والأهل، والفنّ. وبانتظار قيس مهمّة دقيقة وهي إظهار الطفل كأنّه ناضج وقادر على صدم المشاهد بأجوبته الجريئة.