حجزت رابعة الزيات مكاناً لها في برمجة قناة «الجديد» الشتوية التي تبثّ حالياً، وعادت إلى الشاشة بموسم جديد من برنامج «أحلى ناس» (كل جمعة 21:30). في أولى حلقات برنامجها، استقبلت المقدمة المغنية ميريام فارس، ثم مجموعة فنانين مصريين ولبنانيين أبرزهم هاني شاكر والراقصة دينا. الأسبوع الماضي، حل الفنان السوري دريد لحام ضيفاً على «أحلى ناس» في حلقة ناجحة. صراحة النجم السوري كانت طاغية، تحدّث في الفنّ وعشقه لبلده والظروف الصعبة التي يشهدها.


كما عرّج على الحروب الافتراضية التي تشنّ ضدّه، واضعاً النقاط على الحروف في ما يتعلّق بالصفحات المنتشرة على السوشال ميديا وتُنسب إليه. اللافت أن حلقة لحّام حقّقت مشاهدة جيدة، وربط بعضهم بين نسبة المتابعة وعودة بثّ «الجديد» إلى ضاحية بيروت الجنوبية منذ فترة. من هذا المنطلق، كان الاتفاق بين الزيات و«الجديد» على تقديم موسم كامل من «أحلى ناس» أيّ 13 حلقة تقريباً. لكن يبدو أنه تمّ تقليص عدد الحلقات، واكتفت الاعلامية بتصوير 10 حلقات فقط. وكان يُفترض أن تعرض الاسبوع المقبل حلقة «أحلى ناس» مع الفنان وليد توفيق، لكن فوجئ متابعو القناة ببثّ إعلان الحلقة الأولى من برنامج «قدح وجمّ» لشربل خليل. الاعلان الترويجي طرح علامات استفهام حول مصير «أحلى ناس». مع العلم أن مجموعة حلقات باقية تمّ تصويرها وإحداها مخصصة لعيد الميلاد حيث تستضيف الزيات الممثلة نادين نجيم ضمن حلقة إنسانية من وحي العيد، وحلقة رأس السنة مع المغني السوري علي الديك. ويتمّ الحديث حالياً عن خلاف بين الزيات والقائمين على «الجديد» بسبب حلقة رأس السنة التي كانت الإعلامية تحضّر لها، لتفاجأ لاحقاً بإلغاء حلقتها وتولّي مقدمة أخرى سهرة رأس السنة. من جانبه، ينفي ديمتري خضر المدير العام لقناة «الجديد» في اتصال مع «الأخبار» وجود خلاف بين المحطة والزيات، لافتاً إلى أن المسألة تتعلّق بالبرمجة لا غير. يوضح: «سيبدأ الجمعة المقبل عرض «قدح وجمّ»، على أن تبث لاحقاً حلقات «أحلى ناس». في ليلة الميلاد ستطل نادين نجيم، وتتبعها مساء الاول من كانون الثاني (يناير) مقابلة علي الديك ضمن سهرة مخصصة لوداع 2017. كما سيتمّ الكشف عن مقابلة وليد توفيق في الأيام المقبلة». وعن التحضيرات لرأس السنة، يجيب خضر «في وداع 2017، نخصص نهاراً طويلاً يبدأ صباحاً ويستمر حتى صبيحة اليوم التالي. وتتنوّع الفقرات بين اتصالات المشاهدين وبعض البرامج المخصصة للالعاب والجوائز». يُذكر أن علاقة رابعة مع «الجديد» شهدت مطبّات عدّة قبل عامين وأدّت إلى غياب الاعلامية فترة عن الشاشة، لتعود إلى «الجديد» بالموسم الأول من «أحلى ناس». فهل تشهد علاقة الزيّات والقناة فصلاً جديداً من الخلافات، أم أن برمجة «الجديد» المتوقّع إطلاقها قريباً فرضت عدد الحلقات المحددة من «أحلى ناس»؟