مرّ شهر تقريباً على انطلاق برنامج «لما يحكو الصغار» الذي يقدمه محمد قيس مساء كل جمعة على قناة (20:45). العمل الذي استغرق تحضيراً طويلاً، هو النسخة العربية من البرنامج العالمي Little Kids, Big Questions. لكنّ فرقاً كبيراً بين النسختين، من ناحية المضمون ومستوى ذكاء الأطفال. يستضيف البرنامج أربعة أطفال في كل حلقة، تراوح أعمارهم بين 6 و14 عاماً. يدور حوار بينهم وبين المقدم، من المفترض أن يكون غير عادي.


تقوم النسخة العالمية من البرنامج على استضافة أطفال يتمتعون بذكاء لافت وسرعة بديهة، ويجيبون على أسئلة وقضايا وشؤون في الحياة اليومية مثل الحب والسعادة والمال... أما بالنسبة إلى النسخة المحلية من البرنامج، فقد جرى التحضير لها قبل أشهر، وتأخّر عرضها مرّات عدّة كي تخرج إلى الهواء بحلة جيدة. في البداية، تكتّمت mtv طويلاً على عملها الجديد، معولة عليه أهمية كبرى في جذب المشاهدين.


تكمن المشكلة في المواضيع التي نوقشت مع الأطفال
كما أن امتحان اختيار المشتركين لم يكن سهلاً، إذ مرّ الاطفال بالعديد من المراحل لاختيارهم، لكن النتيجة لم تكن على قدر التوقعات. أسباب عدّة وقفت وراء عدم نجاح البرنامج، أوّلها أن المشاريع التي خصّصت للاطفال أو أفردت فسحة لهم في فقراتها، كثرت في الفترة الأخيرة. وقع «لما يحكو الصغار» في فخّ الرتابة، وكان ممكناً أن ينجح لولا بعض العقبات التي اعترضته، لأن فكرة البرنامج لافتة ونجحت بنسخات عدّة في الخارج. بداية العرقلة هي في المواضيع التي نوقشت مع الاطفال منها، سلاح الجيش، وانتخاب رئيسة للجمهورية، وماذا يعني الوطن، والعائلة والعادات والتقاليد اللبنانية، والكذب... كل هذه المواضيع الصعبة أجاب عنها الاطفال بطريقة عادية ومتوقعة. لم تبرز أيّ إجابة مثيرة للجدل قد ترفع نسبة المشاهدة أو تترك أثراً لدى المشاهد. مع العلم أنّ مواضيع مماثلة تحتاج إلى مجموعة محللين سياسيين لمناقشتها! كذلك، اختار القيمون على البرنامج أطفالاً عفويين عاديين نصادفهم في حياتنا اليومية، لكنهم لا يتمتّعون بالكاريزما أو التيقظ الذي يخوّلهم الدخول في نقاشات. فالبرنامج قائم على أجوبة الاطفال، كيف سيجيب هؤلاء عن مواضيع كبيرة يعجز عنها الكبار؟ خرج «لما يحكو الصغار» خفيفاً ويمكن متابعته من باب التسلية فحسب. وجاءت الضربة القاضية لاحقاً عندما بدأت mbc و lbci ببث برنامج «ذا فويس كيدز» (كل سبت 20:30) الذي يقوم على اكتشاف المواهب الغنائية لدى الاطفال. العمل يعتبر من أخطر المشاريع حالياً، ولا يمكن لأيّ منافس أن يصمد أمامه. صحيح أن الاصوات ليست كلها عالية الجودة، لكنّ مشتركاً واحداً قد يرفع البرنامج وينقله الى عالم آخر، وهذا ما يحتاجه «لما يحكو الصغار»!

«لما يحكو الصغار» كل جمعة 20:45 على قناة mtv