تنحدر بعض المسلسلات اللبنانية نحو الإبتذال بشكل مخيف. لم تكتف بخلوّها من أيّ سيناريو مدروس، بل دخلت عالم الاستنساخ بشكل رهيب، وقد لا يمكن الخروج منه في المستقبل القريب. غالبية المسلسلات التي تبثها الشاشات المحلية خالية من أيّ عنصر يستحقّ المشاهدة، ويبدو أن موضة اليوم هي إستنساخ المسلسلات التركية التي تلقى رواجاً عالمياً.


فقد وقع نظر الممثلة آية طيبة على المسلسل التركي «حبّ للإيجار» (عرض بين 2015 و 2017) الذي تعيد قناة mbc عرضه حالياً، وهنا الكارثة الكبرى! إذ أنّ النسخة اللبنانية التي تولت طيبة كتابتها، تزامنت مع عرض تلك الاصلية على الشبكة
السعودية.
تابعت طيبة العمل الدرامي، ويبدو أنها «تأثرت» بأحداثه التي تجمع بين الخيال والواقع، وقرّرت تقديم نسخة صنعت في لبنان. هكذا، إتفقت مع المنتج زياد شويري صاحب شركة «أونلاين بروداكشن» على كتابة مسلسل «50 ألف» (إخراج دافيد أوريان)، مع إجراء تغييرات طفيفة في أحداث المشروع الأصلي، كي لا يُقال إنّ العمل مستنسخ مئة في المئة.
المسلسل تبنّته قناة mtv وبدأت عرضه الأسبوع الماضي (من الاثنين الى الجمعة 20:45) ويلعب بطولته: داليدا خليل، طوني عيسى، ميرنا مكرزل، ميرفا قاضي وضيف الشرف فؤاد شرف الدين. في الحلقات الأولى، تعرّف المشاهد إلى ميا (داليدا)، الشابة الجميلة التي تعيل عائلتها، ويُصاب شقيقها بمرض يجبرها على تأمين مبلغ قدره 50 ألف دولار. في الجهة الاخرى، تركّز الكاميرا على أناقة عماد (طوني عيسى)، وهو مصمم أزياء منغلق على ذاته.


النسخة اللبنانية تزامنت مع
عرض تلك الأصلية على mbc

يعيش عماد حياة روتينية، ويحاول الخروج من ماضيه من خلال الانشغال بالعمل، إلى أن يلتقي بميا التي ستدخل شركته وتعمل مساعدة عنده.
من جانبها، تحاول نورما (ميرنا مكرزل) عمّة عماد ايقاعه في شباك ميا، كي ترضي والدها الذي يهددها بحرمانها من الميراث في حال ظلّ عماد عازباً. سيناريو تركي بإمتياز شكّل نجاحاً رهيباً لـ «حبّ للإيجار» الذي تخطّى الحدود التركية، وعرض في أكثر من 10 بلدان وحقق ملايين المشاهدة على يوتيوب. مشاهد تجمع بين الاحداث الخيالية وبعض المواقف الكوميدية التي تعترض حياة البطلة. وصل المشروع إلى لبنان أخيراً على شكل منتج باهت تعرضه mtv، ويظهر الفرق الشاسع بين النسخة الأصلية والتقليدية. حتى إنّ الممثلين في مسلسل «50 ألف» كانت حركاتهم تقليداً للأبطال الاساسيين! حاول القائمون على المسلسل أن يتذاكوا قليلاً على المشاهد، وبدل أن تعترف طيبة بأنّ العمل تركي الأصل أو على الاقل تذكر اسم المسلسل، إكتفت بالقول في تتر المسلسل بأنه «مستوحى من قصة أجنبية»، وبخط رفيع في نهاية التتر بأنه «قصة كورية».
هل كل هذه الأحداث والشخصيات المستنسخة هي مجرّد استلهام من عمل، أم أنها نسخة طبق الأصل؟ صحيح أن الكاتبة فكّرت في إدخال بعض التعديلات الطفيفة على «50 ألف» منعاً للانتقادات، لكن تلك التغيرات كانت بسيطة جداً. مثلاً في مسلسل «حب للايجار»، يعمل عمر (النجم التركي باريش أردوتش) مصمم أحذية، بينما عماد مصمم أزياء.
فهل هذا كاف لعدم ذكر النسخة الاصلية، أو على الاقل عدم اعتراف الكاتبة بسرقتها للمشروع؟

«50 ألف»: من الاثنين الى الجمعة 20:45 على mtv