«لا تخافوا ..هذا الجسد كقميص رثّ.. لا يدوم حين أخلعه (..) سأهرب خلسة من بين الورد المسجّى في الصندوق وأترك الجنازة وخراريف العزاء..»، بعض من كلمات دوّنتها ريم بنّا (1966-2018)، في 5 آذار (مارس) الماضي، على صفحتها الفايسبوكية، لتكون تدوينة رثائية أخيرة، تستوقف آلاف المتابعين/ ات على الشبكة العنكبوتية، ويتناقلها أكثر من 21 ألفاً، ويعجب بها أكثر من 60 ألف متابع/ة. الفنانة المناضلة لم يبخل عليها هؤلاء، وآخرون من جنسيات عربية متعددة، بكلمات الرثاء وإعادة نشر صورها الشخصية، المقرونة بإرادة وابتسامة لا تهزمان.

شخصيات عامة، ومعروفة، رثت بكلمات بسيطة، «غزالة فلسطين»، وعبّرت عن حزنها القاسي، إزاء رحيلها المبكر. الكاتب والباحث الفلسطيني زكريا محمد، اعتبر أنّ خسارة ريم بنا، التي تعدّ «من أجمل نساء فلسطين وأعظمهنّ»، هي خسارة للصوت «الذي فتح باب الفرح الى قلوبنا وقلوب أطفالنا»، مضيفاً: «أنا شخصياً مدين لريم البنا بالكثير. لقد تربى أولادي أطفالاً على أغانيها». أما الفنانة الفلسطينية سناء موسى، فقد حيّت روح ريم، بالقول على صفحتها الفايسبوكية: «أول الفنانين الذين قاطعوا الاحتلال ثقافياً، أول من أعاد إحياء أغاني التراث الفلسطيني»، مضيفة: «سنبكي، سنغترب سنبحث بين الأصوات عن صوت يشبهك، كما يبحث يتيم عن أم وأب، ولن نجد وسيبقى صوتك يأخدنا الى فلسطين كلما سمعنا أصغر التفاصيل به». الفنان مارسيل خليفة دوّن معزياً: «إيه، يا ريم سأقطف الكون كما لو كان فاكهة سماويّة وألقي به في يدك الورديّة ! ريم البنّا شكراً لكِ». أما الفنانة تانيا صالح، فقد دعت عائلتها «بيلسان، قمران، أورسالم، زهيرة وفراس»، وكل أبناء الشعب الفلسطيني لأن «يكونوا أقوياء»، كما «علّمتهم ريم»، وأضافت: «صوتها بيضل عايش بقلب كل حرّ على هالكوكب.. سلام لروحك يا صديقتي».
بدوره نشر الفنان الفلسطيني محمد عسّاف، صورة للفنانة الراحلة، مذيلة بتدوينة على تويتر: «رحلت بعدما ملأت دنيانا حباً، فناً وأهازيج كانت من فلسطين ولفلسطين تغني (..) حاربت السرطان بشجاعة وأمل..أشكرك..نحبك..». زميله نجم «آراب أيدول» العام الماضي، الفلسطيني يعقوب شاهين، رثا الراحلة أيضاً، قائلاً: «رحل الجسد ويبقى فنها يذكرنا أن نروي قصة مقاومتها للمرض والظلم..».
«صوت القضية بحّ صباح اليوم... ترنيمة فلسطين المقاومة رحلت»، كلمات قليلة دوّنها الإعلامي اللبناني نيشان على تويتر، ناعياً الفنانة الراحلة. لبنانياً أيضاً، دوّنت الممثلة رولا حمادة على حسابها على تويتر قائلة: «حملت فلسطين بقلبها وصوتها ومشيت وما تطلعت وراها، خبرت اولادها أنها رايحة (..) زتت وجعها عالعتبة هي فالة وغابت». بدوره، نشر الفنان المصري محمد محسن، صورة تجمعه ببنا، مقدماً العزاء لعائلتها ولأسرتها ومحبيها. كذلك فعل الممثل المصري محمد هنيدي، الذي غرّد بكلمات من أغنية «الغائب» لريم مدّوناً: «لا تعتذر من قال إنك ظالم... من قال إنك معتدي».