تحطّ الدورة العاشرة من «مهرجان ربيع بيروت» (3ــ7 حزيران/ يونيو) بشكل مختلف هذا العام. عشر سنوات مرّت على موعد ثقافي ثابت ومجاني مفتوح للعامة، بتنظيم من «مؤسسة سمير قصير». المهرجان الذي يتزامن مع إحياء ذكرى الصحافي الراحل سمير قصير، سيمتد على أربعة أيام، ويتوزع على فضاءات بيروتية مختلفة، شاملاً مروحة منوّعة من المواعيد الفنية والثقافية، تعرض للمرة الأولى في العاصمة اللبنانية. البرنامج أطلق أمس من وزارة الثقافة للمرة الأولى، وضمّ الى جانب رئيسة «مؤسسة سمير قصير» جيزيل خوري، مديرة المهرجان الممثلة رندا أسمر، ووزير الثقافة غطاس خوري، وسفير تونس في لبنان محمد كريم بودالي.

النسخة العاشرة ستضع ثقلها في الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية، إذ يدشّن المهرجان بمعرض فوتوغرافي (من 15 أيار/ مايو الى 7 حزيران/ يونيو) لعشرين مصوراً فلسطينياً (ستيف سابيلا، رلى حلواني، نداء بدوان، نويل جبور، سامح رحمي، بلال خالد، طارق الغصين، تانيا حابجوقا، باسل عباس، روان أبو رحمة، رائدة سعادة، سمر حزبون، ولورا بوشناق وغيرهم)، عبر عرض عشرين صورة في مربعات مضيئة في ساحة «سمير قصير» (وسط بيروت)، تمثل فلسطين اليوم. الى جانب الفوتوغرافيا، ستقدم الفنانة والمخرجة الفلسطينية إملي جاسر عرضاً تركيبياً بالصوت، يتّكئ على أصوات صاخبة لسائقي الأجرة في القدس، التي تتحول أصداؤها الى أصوات الأذان.
في 3 حزيران (يونيو)، موعد تدشين «مهرجان ربيع بيروت» رسمياً، وفي الساحة عينها، يحيي الفنان الفلسطيني ــ المصري تامر أبو غزالة (21:00) حفلة غنائية وموسيقية. والمعروف عن أبو غزالة مواقفه الواضحة من القضايا السياسية والاجتماعية وأسلوب التهكّم الذي يسقطه عليها.
ومن فلسطين الى تونس، سيحضر الفنان المخضرم لطفي بوشناق (4 /3 ـــ س: 21:00)، مكرّماً في بيروت، ومقلَّداً وسام الجمهورية اللبنانية. على واجهة بيروت البحرية التي تتسع لأكثر من 900 شخص، سيوجّه المهرجان الثقافي البيروتي تحية الى بوشناق، الذي يشكّل محطّ ثقل لافت في رزنامته. السفير التونسي محمد كريم بودالي، وجد أنّ هذه المشاركة التونسية تعطي «زخماً ثقافياً» للبنان، وتتماشى مع روحية خطّ الفنان التونسي الكبير، الذي حمل بأغانيه قضايا عربية و«رسالة عالمية».
وكما عوّدنا المهرجان تقديم عروض تحمل رسائل فنية وإنسانية عالية، ستحضر فرقة «آكاش أوديدرا»، من المملكة المتحدة، ضمن عرضين راقصين متتاليين تحت عنوان «موشوم»، و«همهمة»، على خشبة «مسرح المدينة» (راقص (5/6 ـــ س: 21:00). عملان يوظف فيهما أوديدرا (يعاني من صعوبات في التعليم) مهاراته في أنماط الرقص التقليدي، في قالب معاصر، محاطاً بإمكانيات تكنولوجية التصميم الحديث. أما الختام، فسيكون مع مسرح «يريفان» للدمى الآتي من أرمينيا. عرض «رحلة فوق المدينة» (7 /6 ــــ س: 21:00)، الذي يقدم على مسرح «دوار الشمس»، مع نارين غريغوريان وسيرغيه توفماسيان، عبارة عن رحلة تأخذنا اليها البطلة التي فقدت بصرها منذ الصغر، في استكشافها للحياة، ومحطاتها المختلفة.

* مهرجان «ربيع بيروت» من 3 الى 7 حزيران (يونيو) – فضاءات متعددة من بيروت ــ للاستعلام: 01/397334