مع اقتراب موسم المهرجانات في لبنان، تبرز مجدّداً إشكاليّة استضافة فنانين عالميين يؤيّدون أو يدعمون الصهيونية وكيانها، أو يجمعون في جولاتهم بين لبنان والكيان الإسرائيلي بشكل مباشر.

أحد هؤلاء الفنانين هو الأميركي جيريمي بيفين الذي سيبدأ عروضَه الكوميدية في نادي اليخوت (سان جورج) في بيروت، ضمن فريق Hollywood Pop up Comedy Club، الذي يضم عدداً من الممثلين الكوميديين العالميين، وذلك في 27 و28 و29 من شهر نيسان (أبريل) الحالي.
يجاهر بيفين بتأييده للكيان الإسرائيلي. فهو يشارك باستمرار في احتفال العشاء الذي تقيمه جمعيّة «أصدقاء جيش الدفاع الإسرائيلي» في الولايات المتحدة، بحضور عدد من جنود الاحتلال وضبّاطه. وحصد هذا الاحتفال في ليلةٍ واحدة، في ربيع عام 2016، 38 مليون دولار أميركي من التبرّعات؛ بحضور بيفن شخصياً. كما حصد خلال عام 2017 حوالى 54 مليون دولار. الجدير ذكره أنّ هذه الجمعية تعمل في الولايات المتحدة منذ 37 عاماً، ويديرها الصهيوني الثري حاييم صابان، وهي تجمع سنوياً أكثر من مئة مليون دولار، عبر هذه الحفلة في بيفرلي هيلز وعبر غيرها من الحفلات في سائر الولايات الأميركية، وتذهب جميعُها لـ «راحة الجنود الإسرائيليين».
في عام 2016 أيضاً، قام بيفين برحلة في أرجاء فلسطين المحتلّة برفقة لاعبي كرة سلّة أميركيين، وبدعوة من لاعب كرة السلّة الإسرائيلي ــ الأميركي، أومري كاسبي. أمّا غنيمة الكيان المعلنة من بيفن، فقد كانت «درّاجةَ إسعافات» (ambucycle)، أهداها أصدقاؤه باسمه في القدس المحتلّة، ضمن احتفال طقوسي ديني، إلى منظّمة الإغاثة الإسرائيليّة «يونايتد هاتزالاه».
أخيراً لا آخراً، تجدر الإشارة إلى أنّ بيفن يروّج في سلسلة إعلاناتٍ بصريّة لشركة BuyMe (اشتريني) الإسرائيلية.
إنّ حملة مقاطعة داعمي «إسرائيل» في لبنان تضع هذه المعلومات (غير الكوميدية على الإطلاق) أمام منظّمي العرض، الذين لم تخبرْنا إدارة السان جورج بهويّتهم، مع أنّ هذه الإدارة أكّدت أنّها غير معنيّة بتنظيم هذا الاحتفال ولا تملك أية معلومات عن هوية المشاركين فيه. كما تضع الحملة سائر المواطنين أمام مسؤوليّاتهم تجاه مَن يدعم ــ بالمال والدعاية والموقف ــ عدوّاً لشعبهم ووطنهم.
بيروت في 17/04/2018