إذا كانت الشاشة الصغيرة تفرض عليها الاهتمام بملابسها وماكياجها، فإنّ بيريهان شلبي (أو الجلبي) ــ وهو اسم المنتجة بيري كوشان ـــ تبقى على طبيعتها في الأيام العادية. لا علاقة تقليدية تحكم المنتجة ومقدمة البرامج على «فرانس 2» بالعاملين معها. هذه العلاقة قائمة على التشاور، وهذا ما يفسّر نجاحها. اليوم، تستعد المرأة الفرنسية العراقية الأصل لإطلاق «بدون شك» على قناة mbc، وهو النسخة العربية من البرنامج الفرنسي Sans aucun doute. أشرفت كوشان أخيراً على تصوير حلقاته الأولى في الرياض، تزامناً مع عودة الموسم الثاني من النسخة اللبنانية من البرنامج نفسه التي يقدّمها زافين قيومجيان على شاشة «المستقبل». وتكشف كوشان لـ«الأخبار» أنّ «النسخة العربية سيقدمها الإعلامي السعودي محمد الحارثي مع ثلاثة مستشارين قانونيين في المملكة، في محاولة لتسوية قضايا عالقة». هذه النسخة، ستكون مخصصة لمتابعة القضايا داخل السعودية حصراً، كما ستكسر بعض الخطوط الحمراء «عبر حل مسائل عالقة مع دوائر رسمية وحكومية». وتوضح كوشان أنّ فريق العمل سيضم «شباباً وصبايا يتوزعون في مختلف المناطق لمتابعة القضايا مع أصحابها، خلافاً للنسخة اللبنانية التي تضم الجنس اللطيف فقط».


بعد برامج عدّة أنتجتها على الفضائيات العربية منها «حديث البلد»، «زهرة الخليج»، «تاراتاتا»، «سوالفنا حلوة»، «نجم الخليج»، «بحلم بيك»، و«نوّرت»، وسّعت بيري كوشان دائرة تعاملاتها مع mbc، عبر إنتاج البرنامج الجديد. كما تجهز برنامجاً جديداً لمصلحة قناة «دبي» يمزج بين الوثائقي وتلفزيون الواقع، لكنّها تفضّل عدم الكشف عن تفاصيله «قبل بدء التحضيرات العملية»، إضافة إلى نسخة مختلفة من برنامج «زهرة الخليج» على «أبو ظبي الأولى».
توزع صاحبة شركة «بيري سكوب للإنتاج» وقتها بين العمل التلفزيوني والنشاط الاجتماعي. انهمكت أخيراً بتنظيم يانصيب إلكتروني جرى في باريس، ونظمته «الجمعية الدولية للمحافظة على صور» التي ترأسها والدتها اللبنانية مهى الخليل. ويعود ريع المشروع لإقامة مركز في مدينة صور (جنوب لبنان) لتعليم مهن يدوية تقليدية، وإقامة معهد خاص بالتاريخ الفينيقي في بيروت (e-learning). ويبدو أنّ كوشان تخطط لتحويل الحدث إلى مناسبة سنوية لدعم ومساعدة جمعيات خيرية.
لم تكن السنوات الماضية سهلة على كوشان، إذ دخلت في نزاعات قضائية على من عمدوا إلى نسخ برامجها. «أجد الوقت لملاحقة الخطأ، فقد كنت أنفّذ برنامج «آدم وحوا»، وبعد فترة عُرضت نسخته المصرية «أحمد اتجوز منى»، فرفعت دعوى وربحتها وأوقفت عرض الحلقات»، تقول. وتضيف أنّ الأمر نفسه حدث مع برنامج «شرفتونا» الذي عرضته lbci بعنوان «شرفتوني»، واستطاعت إيقافهم أيضاً. وكانت شركة «بيري با» (أسستها كوشان مع المخرج باسم كريستو في لبنان) قد صوّرت حلقة من هذا البرنامج نجمها عمر الشريف ومعه ليلى علوي ووليد توفيق ووعد وسواهم لمصلحة «المستقبل»، «لكن كونه يصوّر في باريس، أدت كلفة البرنامج المرتفعة إلى تأجيل تنفيذه حتى إشعار آخر». الموقف نفسه حصل أيضاً مع برنامج «والتقينا عند رابعة» الذي قاضته شركة Periscoop لأنّ كوشان كانت تملك حقوق النسخة العربية من برنامج «عشاء أرديسون» الفرنسي. وتكشف كوشان عن فكرة إنتاج «برنامج سياسي يرتكز على اختيار عينات مختلفة من المجتمع من صحافيين وطهاة ومهندسين ومحامين وأساتذة، يناقشون مواضيع مختلفة بعيداً عن كلاسيكية البرامج التي تملأ الشاشات». لكنها لا تلزم نفسها بتاريخ معين لتنفيذ فكرتها، ولا تستبعد فكرة تقديم برنامج على فضائية عربية بعد شهرتها على الشاشة الفرنسية.